certifired_img

Books and Documents

Arabic Section

“God has commanded all people without exception to be jihadists. He ordered us to fight until the last man. Our soldiers will never leave the fight and they are “divinely aided,” said Abu Bakr al-Baghdadi, the self-proclaimed caliph of the Islamic State of Iraq and Syria. His recent speech was divided into two main parts. The first one took around two-thirds of the time of the recording and lasted 17 minutes. Baghdadi tackled the failure of the international alliance’s operations, which he called “Crusade campaign,” and he mocked the Arab participation in them. In the second part, which was the most dangerous, he announced that IS is expanding and new provinces are rising in several Arab countries. Both parts were under Baghdadi’s main headline, which stated that jihad would persist and would target all people and lands at all times. He believed that the United States and Western states were afraid, and the first indicator was that they “did not dare start their campaign before gathering their slaves and dogs of Muslim rulers.” He mocked the participation of Arab states in this alliance, which he described as a “media act.” Another indicator of their fear is “the participation of the Jews (Zionist entity) in this campaign, secretly and stealthily.”

وجاء كلام البغدادي، في تسجيل صوتي حمل عنوان «ولو كره الكافرون» نشرته مساء أمس «مؤسسة الفرقان»، الذراع الإعلامية المركزية للتنظيم، وذلك بعد أيام فقط من تداول بعض الوسائل الإعلامية خبر مقتله جراء غارة أميركية، وهو ما ينفي صحة هذه الأنباء، لاسيما أن البغدادي تطرق لذكر وقائع حدثت بعد انتشار خبر مقتله مثل «البيعات» الجماعية التي حصل عليها من مصر وليبيا واليمن والسعودية، ومثل إرسال واشنطن دفعة جديدة من جنودها إلى العراق.

 

ويمكن أن تدعوك أي جماعة "إسلامية" لتربطها لأنها جماعة مسلمة حقيقية وتارة تدعوك جماعة أخرى لأنها هي "الفرقة الناجية" وليس تلك الجماعة الكافرة. ولا تتعجب لو طلبت أي جماعة تسمى نفسها "إسلامية" منك بأن تكون عميلا لاستخبارات دولة أجنبية لأنها  بإسم "الإسلام". عليك أن لا تسمع إلا قلبك. وتأكد بأن هذا الدين العظيم للحب والتسامح  لا يمكن أن يكون دين القتل والدمار. ولا تجعل الذين يصفون بأنهم "إسلاميون" يستخدمونك لأغراضهم البغيضة غير الإسلامية. وتأكد بأن هذا هو إسلامهم الذي شوهوه و ليس إسلامك أو إسلامي.

 

“Whoever meets his death without giving bay’ah (allegiance) to the Khalifah, dies on the path of jahiliyah (ignorance). Therefore, we declare our bay’ah (pledge of allegiance) to the Khalifah Ibrahim Ibn Awwad Ibn Ibrahim al-Qurashi al-Husayni (Abu Bakr al-Baghdadi) in obedience to the order of God and His Messenger. Thus, we order not to divide and to stick to the jama’ah (group), pledging to selflessly hear and obey him, in times of hardship and ease, and in times of delight and dislike. We pledge not to dispute the matter of those in authority except if we see obvious kufr (infidelity) concerning which we have proof from God. We call the Muslims everywhere to give bay’ah to the Khalifah and support him, in obedience to God and actualization of the unheeded obligation of the era.” With this audio message that was broadcast on its website, the Egyptian group Ansar Bayt al-Maqdis joined the Islamic State (IS). The group called upon Egyptians to be brave, criticizing the Muslim Brotherhood for embarking on the “shameful path of peace and democracy, which has led to the demise of its advocates.”

وظهرت جماعة "أنصار بيت المقدس" على ساحة العمل الجهادي في مصر عقب "ثورة 25 يناير" العام 2011. وتركزت عملياتها بداية على المصالح الإسرائيلية، وبخاصة تفجير خط تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل، كما عبرت عملياتها الحدود المصرية - الفلسطينية.

 
The Second Pillar  الركن الثاني للإسلام
Aiman Reyaz, New Age Islam
The Second Pillar الركن الثاني للإسلام
Aiman Reyaz, New Age Islam

لماذا نحن نقيم الصلاة؟ يقول لنا القرآن بشكل قاطع أن نذكر الله في كل وقت وفي كل لحظة. هذه الصلوة ليست عمل الجلوس والقيام وليست عمل سيء. والسبب الثاني، القرآن نفسه تنفي ممارسة الطقوسية. الصلوة في الواقع تصد الشخص عن ارتكاب الفحشاء والمنكر. إن الصلوة الصحيحة هي التي تنهى عن الفحشاء والمنكر وهي صلة بالله تعالى. قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: (لا صلوة لمن لم يطع الصلوة، وطاعة الصلوة أن ينتهي عن الفحشاء والمنكر)، وقال صلى الله عليه وسلم : (إنه من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله إلا بعدا).

 

الضابط للجيش الباكستاني: إن الله سبحانه وتعالى يهدي من يشاء. أنت وصلت إلى أعلى مكان للجهل لا تجد فيه الهداية إلا من الله سبحانه وتعالى أو إذا أراد الله تعالى أرسل الجنود إليك ليدمروك ومصيرك. أدعو الله سبحانه وتعالى أن يهديك وأطلب منكم- أعضاء حركة طالبان- استخدام الدماغ. لقد تحققت النبوءة المذكورة في القرآن الكريم والأحاديث حول وجود الخوارج مثلكم في آخر الزمان أنهم "يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية"، ويقتلون النساء والأطفال المسلمين قائلين إنهم يقتلونهم في سبيل الله تعالى. لقد حققتم تلك الآيات والأحاديث.

 

Some acts are so much heinous violations of Islamic principles that their occurrence should not even require denouncement. But when such an act is repeated, denouncement becomes binding on us, lest our silence serve as a tacit approval that others can follow. The participation of Muslim children as combatants in conflicts is one of those violations that need to be categorically denounced and refuted on theological grounds. Muslim children serving as combatants, even as volunteers, are a clear violation of Islamic law. Unfortunately, the breakdown of both the political and legal authority traditionally held by followers of the schools of Islamic law has left a legal vacuum where cutthroat convenience has become the norm. Muslim scholars and leaders need to make clear to the general public that these actions are in violation of Islam, and that they must cease supporting those who encourage or endorse the use of child combatants in wars......

ثمة أفعال تخالف الشريعة الإسلامية مخالفة مفرطة في جَورها بحيث لا يعوزها إنكارٌ حالَ وقوعها؛ بيد أنّه لو تكرَّر فعل قبيح من تلك الأفعال فيغدو من اللازم إنكاره وإدانته لئلا يعطي السكوت عنه دلالة على استصواب ضمني له بما يسمح لآخرين أن يحذوا حذوه. ومن بين هذه الانتهاكات الواجب إنكارها مشاركة الأطفال في القتال المباشر في الصراعات الدائرة......

 

إن ثلاث محاولات متتالية لإثارة الشغب الطائفية في مدينة دلهي عاصمة الهند قد أضرت إلى حد كبير بالمواطنين السلميين بين الطائفتين المسلمة والهندوسية. بعد ما وقعت أعمال الشغب في منطقة تريلوكفوري الواقعة بمدينة دلهي، كانت قد تسربت البيئة السلمية كلها إلی خطر شدید. ولكن بفضل محاولات المسلمين وغير المسلمين وشرطة دلهي ، تم وضع لجان السلام لإحباط المزيد من المؤامرات من مثيري الشغب. ومحاولات بذلتها لجنة السلام المتكونة من 20 عضوا بما فيهم عشرة المسلمين وعشرة الهندوس لإعادة بناء العلاقات المحطمة في تريلوكفوري، تزامنت مع  التوتر الهائج في منطقة أخرى من مدينة دلهي بوانا. وبالتالي، حدثت الحادثة الموجعة للقلب في مسجد يقع في منطقة أوكهلا دلهي وضع فيه بعض مثيري الشغب خنزيرا ميتا لإثارة العنف الطائفي. ولكن المسلمين عملوا بضبط النفس يتصرفون كأنهم المحبون للإسلام و يحافظون على المثل الأعلى من البيئة السلمية للتعايش.

 

The heads of the Christian communities in Baghdad mentioned some of the recent incidents of violence against Christians in the capital. In the past few days, several Christians were kidnapped and Christian homes were attacked by a group of thugs. It is commendable that Prime Minister Abadi vowed to release the Christians abducted by criminal gangs and militias reiterating that he personally feels responsible for protecting Christians and defending their cities. One could note that the prime minister realistically acknowledged that military action will not be enough to solve the problem and that in the long term the roots of this phenomenon must be eradicated, and the true face of Islam, which is open and respects the rights of all, must be highlighted........

قال بطريرك بابل على الكلدان لويس روفائيل الأول ساكو إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قدم التزاما صريحا وشخصيا لتولي مسؤولية الدفاع عن المجتمعات المسيحية في العراق في اللقاء الذي جمعه الأحد وقادة الكنائس المسيحية في بغداد. فيما قالت مصادر قريبة من اللقاء ل الزمان ان العبادي ابلغ الوفد المسيحي انه يريد تحول سهل نينوى الى محافظة جديدة تضاف الى المحافظات العراقية.

 

The basic ingredients of the Islamic financial and economic system are the sharing of gains and losses and the actual circulation of funds and assets. It is self-evident, because the Islamic law prohibits financial derivatives that are based on fake trade deals dominated by ignorance. These elements produced more trust in the Islamic financial system, causing increased demand for its services and products as shown by the Islamic banking industry's growth rates. This is the reason why many world banks and Arab financial institutions have adopted this system. The principles of the Islamic financial industry are quite safe and sound. They have various aspects that contribute to security and safety and limit the risks, such as credibility, transparency, evidence, facilitation, cooperation, integration and solidarity. The Islamic laws prohibit economic and financial transactions that are based on gambling, monopoly, exploitation and greed......

ومن المقومات الرئيسة أن النظام المالي والاقتصادي الإسلامي يقوم على قاعدة المشاركة في الربح والخسارة وعلى التداول الفعلي للأموال والموجودات، كما تحرم الشريعة المشتقات المالية التي تقوم على تعاملات وهمية تسودها الجهالة. هذه المقومات أعطت ثقة اكبر في النظام المالي الإسلامي، وزادت الإقبال على خدماته ومنتجاته كما هو واضح من معدلات نمو الصناعة المصرفية الإسلامية، بل حتى تبنيه من كثير من المصارف والمؤسسات المالية العربية.......

 

(هذه الرسالة المفتوحة إلى الذي يسمى الإمام الملكي للمسجد الجامع الواقع بنيو دلهي سيد أحمد البخاري ، نشرت أولا في جريدة هندوستان تايمز 12 مارس عام 2001. وعاد تصورها إلى ذاكرتي حينما خلق الإمام الجدل عمدا من خلال دعوة رئيس الوزراء الباكستاني دون رئيس الوزراء الهندي بمناسبة الاحتفال بتعيين إبنه نائبا للإمام وخليفته. وفيما يبدو أنه فعل ذالك لتذكير البلاد عن وجوده.

 

إن الذي من قادة علماء السنة الصوفية في جنوب الهند فضيلة الشيخ أبو بكر أحمد المسليار المعروف على نطاق واسع ب كاندابورام أ . ب. وهو أول عالم هندي أصدر الفتوى ضد جماعة داعش المتطرفة و قاد "كرناتكا ياترا" (رحلة كرناتكا) على موضوع "احترام انسانيت" (احترام البشرية)، وذالك بهدف استعادة الاحترام للبشرية من خلال غرس القيم الإنسانية الأساسية في أذهان الناس وخصوصا المسلمين. مشددا على ضرورة و أهمية الاحترام للبشرية كلها ، نقل فضيلة الشيخ أبو بكر أحمد المسليار حديثا نبويا: "حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبي قابوس عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلمالراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء الرحم شجنة من الرحمن فمن وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح " (سنن الرتمذي- كتاب البر والصلة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم)

 

هل أبو بكر البغدادي المعروف بإبراهيم الذي يسمى نفسه "خليفة المسلمين" ليس إلا يهودي و عميل سري للموساد الإسرائيلي؟ هل هو  جاسوس عامل لمصلحة القوات الأوروبية التي تخلق حالة الفوضى وسفك الدماء والفتنة بين المسلمين؟ هل هو جزء من خطة تقدم المسلمين كمجتمع يعتقد في القتل بدم بارد والعنف بإسم الإسلام؟ قد أثارت العديد من المدونات الإلكترونية والمنشورات على الإنترنت هذه الأسئلة نقلا عن التقارير العديدة التي تدعي أن أبو بكر البغدادي الذي يسمى نفسه "الخليفة" و "أمير المؤمنين" هو في الواقع يهودي من أب وأم يهوديين. وإسمه الحقيقي هو "شمعون إيلوت" الذي التقطته أجهزة المخابرات الإسرائيلية ليحصل على تدريب عال على التجسس، ومن ثم يرأس تنظيم داعش بهدف نشر الفوضى وسفك الدماء في الشرق الأوسط بحجة إقامة حكم الله تعالى أعني "الخلافة الإسلامية في الدول العربية". 

لا تزال تذهب الدنيا أدراج الرياح أحلامها ببناء البيئة السلمية والمزدهرة في جميع أنحاء العالم. ففشلت الإنسانية كلها في هذه المهمة على الرغم من أنها بذلت أفضل جهودها بكل ما في وسعها. لماذا حدث ذالك؟ أ تقع إراقة الدماء من جراء الدين أم الطموحات الاجتماعية والسياسية الأخرى من أقسام الجنس البشري؟ أ يكون الدين مسؤولا عن كل العنف أم لم يكن حتى عن بعضه؟ فلا ريب فيه أنه كثيرا ما حدث العنف بإسم الدين على مر التاريخ. ولكن الحقيقة التي لا بد من التنبيه عليها هي أنه دائما ما كانت العوامل الأخرى مسؤولة عن كل العنف.

 

The Salafists emerged in Western European cities in a way that they were often mocked and laughed at even by their own brethren in faith. The reason was that most of the young Salafists wore so short pyjamas and trousers that their ankles were seen naked. They do it in a bid to resemble the apparels of the Prophet Mohammed (pbuh) and his companions. Many other manners and behaviours of these strictly conservative religionists were also made the laughingstock. However, they stood out in society with their strict adherence to the Prophet’s lifestyle by eating with three fingers, taking three pauses while drinking water and brushing their teeth with a dry twig from a Miswak tree (salvadora persica) in place of a conventional toothbrush. And this is what the Prophet Muhammad (pbuh) commanded his followers, as a saying attributed to the Prophet (pbuh) goes on: "Four things should be among the practices of the Muslims: Circumcision, perfume, Miswak, and marriage."

كل ما أضافته السنوات الألف والثلاثمائة إلى الإسلام من التأويلات والشعائر، هو خاطئ من وجهة نظر السلفيين، ومرفوض باعتباره "استحداث في الدين" أو (بدعة). يشمل هذا التفسيرات الحديثة للشريعة الإسلامية، والطرائق ذات التوجهات الصوفية، وتبجيل الأولياء وقبورهم لأن المؤمن لا يحتاج إلى وسيط بينه وبين الله، كما يشمل الاتجاه الشيعي في الإسلام.

 

في أثناء الدمار الوهابي من المواقع الثقافية والتاريخية والتراث الروحي من الدول الإسلامية، تجمع عدد من علماء المسلمين الهنود ذوي الاتجاه الصوفي في الضريحة الصوفية الواقعة في حارة مهرولي شريف بمدينة دلهي ، وعقدوا اجتماعا ليبحثوا عن الحلول لمخاوفهم. ويهدفون إلى الحفاظ على التراث الصوفي في الهند. للأسف، فإن مجلس الأوقاف الذي تسيطر عليه الوهابية في الهند يبذل كل جهد ممكن لتعزيز قبضة الوهابية أو السلفية على الأضرحة الصوفية والمواقع التراثية. من الواضح أنه يحدث بناء على طلب من الأفراد الوهابيين ذوي النفوذ والسلطة والمؤسسات الوهابية أو السلفية في جميع ممتلكات الأوقاف والمساجد والآثار، وذالك مع دوافع خفية لتدمير الثقافة الصوفية المتناغمة التي لا تزال تكون المصدر الرئيسي للثقافة المركبة لمسلمي الهند.

 

According to Maghreb internet security analyst Abduhu Wald Mohammad, "Cyber world is now the main channel of communication for jihadists, so there's a really urgent need to do something about that in order to curb this destructive propaganda." We need to prevent online terrorist activities, which are wreaking havoc on our young people. Therefore, all of the major social networks need to get involved. Still, fighting ISIS threat in cyberspace is a complex task, as the European Union counter-terrorism chief Gilles de Kerchove de Kerchove has explained. We have seen how a group such as the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS) began on Twitter. Twitter has closed down quite a few accounts, they moved to another network, which did the same thing. Then they moved to a Russian network. Social media outlets have real room for manoeuvre in this area, as well as a duty. It is good to see that European states also reached out to internet providers and social media networks to hit the jihadist group where it hurts: by working together to prevent jihadist propaganda from reaching susceptible youth........

سيصبح من الصعب جدا على تنظيم الدولة الإسلامية في القريب العاجل تجنيد عناصر جديدة وتمرير رسائله إلى العالم. فقد اتفقت العشرات من الدول الأسبوع الماضي على تبني إجراءات جديدة لمراقبة الحدود لتعقيد سفر مجندي داعش.

 

فالسياق القرآني أصل من أصول التفسير. ولهذا سيكون من الظلم استخدام الآيات القرآنية خارج السياق- الآيات التي يجب تطبيقها في تلك الظروف المحددة و الشروط المعينة التي نزلت فيها. وكذالك من الظلم استخدامها خارج السياق لتمثيل الروح الكامل للدين الإسلامي، والتجاهل عن الآيات التي تشجع على القيم الإنسانية والمساواة. إذا تم اتباع هذه القيم الإنسانية بكل بحماسة، فإن المجتمعات الإسلامية اليوم ستكون أعلى وأعظم في بناء الحضارة الإنسانية. مع الإشارة إلى مثل هذه المحتويات المتعددة من الإسلام، فإن اتباع التعليمات الحقيقية من القرآن والسنة لا يولد سوى العدالة العالمية والخير؟ ولذالك، كل ما افترضه السيد رضوي هو يبني على التعصب، فليس له علاقة مع الحقيقة.

 

بعد ثلاثة عشرة سنة على إعلان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الحرب على "الإرهاب"، لا يبدو بأن العالم قريب من الانتصار عليه. على العكس، يبدو بأن "الإرهاب" أصبح أكثر خطورة وتنظيما، كما نرى في نموذج تنظيم الدولة الإسلامية أو "داعش". من ناحيتها، يظهر بأن الصحافة الغربية اليوم تعيش ذات أجواء أحداث سبتمبر. من خلال الكتابة بكثافة عن علاقة السعودية بالتطرف في العالم الإسلامي، وربط الوهابية والسلفية السعودية بالحركات الجهادية السنية النشطة في العراق وسوريا. خاصة تنظيم الدولة الإسلامية.

 

ويرجى قراءة هذه الآية ثم قراءة القرآن كله. لتبرير الادعاء، يقول القرآن أنه كلما تم رفع الستار عن بعض سر الكون والحقيقة، وسوف يشهد ادعاءات القرآن. قد جعل القرآن من مطالبة حيوية لا يمكن أن يجعلها أي شخص، ولا عالم كبير. يقول القرآن: "سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ" (41:53)

 

مدينة غزّة، غزة - أحيانا تمر حروب طويلة كما الحرب الأخيرة على قطاع غزة ولا يتغير شيء في أيدلوجيات أحزاب المقاومة، خاصة الخارجة عن العملية السياسية، كما حركة الجهاد الإسلامي التي لا تزال تردد شعارات مقاومة الاحتلال، وعودة فلسطين كاملة.

 

Confronting extremist groups requires more than drying up their supply chains and money sources. It also involves drying up their sources of thought and theology. Maghreb countries are working hard to immunise their peoples against religious intolerance and takfiri fatwas. Algerian authorities recently made a range of arrangements to protect mosques against salafist ideology and develop the levels of imams to confront extremism creeping into the religious domain. The initiative draws on experiences gained in the 1990s, when mosques were controlled by imams who helped ignite strife. To confront the takfirist menace, Algeria is working on developing its school programmes, particularly topics addressing jihad. New training for the country's 23,000 imams is another project under consideration. Officials also decided to review religious education textbooks at public and private schools, and to ban the import of all publications that peddle hatred and threaten public order. Morocco has adopted similar measures to tackle extremism, including a comprehensive training programme for foreign imams. Tunisia is also working to prevent its citizens from joining extremist groups in Syria and Iraq. One way, according to Prime Minister Mehdi Jomaa, is to spread education. Such approaches have a good chance in the Maghreb, experts suggest. The region has important geographical, historical and religious features that helped make moderation discourses successful.

وتكافح الدول المغاربية لتحصين شعبوها ضدّ التعصّب الديني والفتاوى التكفيرية. واتخذت السلطات الجزائرية في الفترة الأخيرة جملة من الترتيبات لحماية مساجدها من الفكر السلفي، وتطوير مستوى الأئمة لمواجهة الأفكار المتطرفة. المبادرة تعتمد على التجربة التي اكتسبتها البلاد خلال سنوات التسعينات عندما وقعت المساجد بين أيدي أئمة ساهموا في إذكاء نار الفتنة.

 

ISIS has dealt with Shiites as infidels, thus making their situation worse than that of the Christians and other "people of the book," and considered them even worse others, such as the Yazidis. IS does not give Shiites the choice to pay a religious tax and safely leave their areas or to convert to Sunni Islam. ISISI gives Shiites only one choice if they don’t escape: death. This is exactly what happened in Iraq’s Tal Afar in Ninevah province and in some Shiite-inhabited villages in Diyala and Salahuddin. This was the reason behind the long and difficult resistance waged by the people of Amerli against IS: They knew that they were facing certain death. On the other hand, moderate Salafist religious figures did not come forward to condemn IS’ actions against Shiites in particular, despite having condemned IS actions against Sunnis and other wrongs. For example, in his latest religious edict, the mufti of Saudi Arabia, Abdul Aziz Al ash-Sheikh, only denounced IS for killing Muslims. However, he still calls Shiites "rafida" (those who reject), which means that they are outside the general framework of Islam. This means that ISIS killing Shiites is not being condemned or is given tacit approval.

يتوزّع الشيعة بين دول عدّة من شبه القارّة الهنديّة إلى شبه الجزيرة العربيّة ودول البحر المتوسّط، وهم ينتمون إلى قوميّات مختلفة ويمتلكون ثقافات متنوّعة، وأحياناً لديهم مذاهب دينيّة مختلفة. ولم يحدث تاريخيّاً أن جمعتهم حكومة واحدة وتمتّعوا بهويّة متماسكة تجعلهم كياناً اجتماعيّاً واحداً. ولكن ما حدث في الآونة الأخيرة من تصاعد التيّارات السلفيّة المعادية للشيعة أدّى بهم إلى ترك الخلافات والتّغاضي عن الفوارق والاصطفاف في محور واحد ضدّ التّهديد الذي يواجههم على حدّ سواء.

 

إن الأيدولوجية الدينية المتطرفة التي بناھا مؤسس الوهابية محمد بن عبد الوهاب لبذر جذور الغلو والتطرف والتکفیر والإرهاب والعنف بین أتباع الدین الإسلامي ھادفة إلى تدمیر الإسلام، ولو أنھا تدعي بأنھا تستھدف تطھیر الإسلام من البدعات والخرافات۔ هذه الأيدولوجية تتناقض بشکل صارخ مع الطريقة الروحانیة الصوفية لنشر الإسلام التي ترمي إلى تطوير وتوطید العلاقة بين الإنسان وربھ عزوجل. فإن ما نشاھدہ الیوم من تدمير التراث الدیني الثقافي للمسلمين والعنف والدمار في العدید من الدول الإسلامیة، خصیصا في العراق وسوریا، لھ صلة تاریخیة بالأيدولوجية التي أسسھا محمد بن عبد الوهاب، وھو الذي حض علی تدمير مقابر وأضرحة المسلمین الصالحین من الأنبیاء علیھم السلام والصحابة العظام والأولیاء الکرام رضي الله عنهم …….. 

 

Middle Eastern societies are in a state of epochal upheaval. The area where societies live by a traditional understanding of Islam with a consensus on common values is rapidly shrinking. On the peripheries of this area, we are, on the one hand, seeing manifestations of a conduct that can only be described as introspection, with people cheerfully indulging in consumerism, for example in the Gulf states. On the other hand, we have the "ultra-Islamic groups" – from Salafists through to Islamic State – that are laying claim to a massive area; in some cases overrunning these societies completely. In this situation, the question arises as to what can theology do to counter this? Approaching the Islamic literature from a social-science perspective, we can examine the gradual politicisation of Islam over the last one hundred years. For example, the phrase "Allahu Akbar", originally uttered in praise of the greatness of God, has now become a battle cry, in some parts at least. Other theological terms from the Koran such as "tamkin" (empowerment) also now have a political connotation. Actually, people read what they were looking for into the Holy Scriptures. Muslim scholars must now do more to resist an ideological reading of the Quran and must return to its spiritual core: the relationship between God and human beings.

"الجماعات الإسلاموية المتطرّفة" من السلفيين وحتى تنظيم الدولة الإسلامية - هذه الجماعات التي احتلت مجالاً واسعًا، حتى أنَّها تجاوزت بمعنى الكلمة هذه المجتمعات. فكيف يمكن للفقه وأصول الدين الإسلامي مواجهة ذلك؟

 

لا يمكن إلا أن تكون على علم بأن هذه الأوقات تقلق الأمة كلها في الهند ومختلف أنحاء العالم، وخاصة في الدول ذات الأغلبية المسلمة. ماذا يدرس الإسلام، وماذا يريد المسلمون؟ هذا هو السؤال الذي يبدو أن العالم يطرحه. و يمكن، بالطبع، أخذ الرأي، مثلما يفعل الكثيرون يعتبرون أنه تنبعث من السؤال نفسه رائحة الكراهية والتعصب ضد المسلمين ودينهم. فلا حاجة إلى المزيد من القول. أو، يمكن أن تبدأ بالاعتراف أن هناك أشخاص يترجمون الإسلام بأشكال مختلفة فيقدم بعضهم صورة بشعة جدا من عقيدتهم.

 


Get New Age Islam in Your Inbox
E-mail:
Most Popular Articles
Videos

The Reality of Pakistani Propaganda of Ghazwa e Hind and Composite Culture of IndiaPLAY 

Global Terrorism and Islam; M J Akbar provides The Indian PerspectivePLAY 

Shaukat Kashmiri speaks to New Age Islam TV on impact of Sufi IslamPLAY 

Petrodollar Islam, Salafi Islam, Wahhabi Islam in Pakistani SocietyPLAY 

Dr. Muhammad Hanif Khan Shastri Speaks on Unity of God in Islam and HinduismPLAY 

Indian Muslims Oppose Wahhabi Extremism: A NewAgeIslam TV Report- 8PLAY 

NewAgeIslam, Editor Sultan Shahin speaks on the Taliban and radical IslamPLAY 

Reality of Islamic Terrorism or Extremism by Dr. Tahirul QadriPLAY 

Sultan Shahin, Editor, NewAgeIslam speaks at UNHRC: Islam and Religious MinoritiesPLAY 

NEW COMMENTS

  • scientists (IMHO) probably will get it wrong when they stray into humanities. laws of science are...
    ( By hats off! )
  • You discuss the central idea of this article both historically and theologically. Through your discussion, many significant ....
    ( By Meera )
  • ہندستان ایک ایسا ملک ہے جہاں ہر قوم و مذہب کے لوگ بلا تفریق مذہب و ملت آباد ہیں، ہندستان میں ہندوؤں کے بعد مسلمان ...
    ( By ڈاکٹر ساحل بھارتی )
  • none of the articles is fruitful - people do not read nor do they accept = they do what their mind says ....
    ( By rss )
  • New Zealand's Prime Minister is a shining example for regressive societies. No wonder she sticks in Hats ....
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • What she writes is a hundred times better than Hats Off's bilious vomitus.
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • Hats Off's hatefulness has reached nihilistic proportions. He is need of help.
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • What she writes is a hundred times better than Hats Off's bilious vomitus.....
    ( By H S )
  • آل انڈیا مسلم پرسنل لاء بورڈ کی تجاویز کہ مدارس کو رائٹ ٹو انفارمیشن ایکٹ (معلومات حاصل کرنے کا حق)کے تحت لانے کی تجویز خود ...
    ( By عبدالمعید ازہری )
  • the author does not have proper understanding of Naskh therefore his article is full of errors and does...
    ( By Alifa )
  • With people like Apoorvanand, India can't be so bad. Fortunately there are....
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • Jacinda Ardern has set a great example for India...
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • Religions should bring us together instead of driving us apart.
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • a very simple minded woman with very mediocre capacity of analysis. incapable...
    ( By hats off! )
  • not to worry. it is a matter of parity. islam hates the kuffar as much...
    ( By hats off! )
  • ‘Lesson for World Leaders’: Imam Thanks New Zealand PM after Prayers" another islamist...
    ( By hats off! )
  • Only a hateful ex-Muslim would call Erdogan a "moderate Muslim". A much...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • This is a bogus article because it uses arbitrary, self-serving or false arguments to support its contentions...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • I agree with Mr Sultan Shahin that Islam needs to change itself from within...
    ( By A S MD KHAIRUZZAMAN )
  • Good article! It has given good suggestions. We should do self-introspection and reform ourselves. For ...
    ( By Kaniz Fatma )
  • the west should embrace all the muslims or else... but all Islamic....
    ( By hats off! )
  • Naseer sb., There is no compulsion in any of Jesus's sermons. He never said anything like, "“Kill....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Naseer sb., It is not a question of believing or not believing in the Quran. It is a question of believing.....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Happy Holi, everyone.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • GM sb says "In Christianity, there is no compulsion in religion. 2Ti 2:24 As the ....
    ( By Naseer Ahmed )
  • "It appears" is not the primary evidence. It is the supporting evidence to what the Quran...
    ( By Naseer Ahmed )
  • Hats Off's frenzied animus seems to be eating him from within. I hope he does not explode.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Hats off's literalism is a mirror image of Naseer sb.'s literalism. One...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • More rubbish from Hats Off! Violent extremism, by whatever name, is the same....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Yes, good call. BUT the President's comments connecting ANZAC with the deranged....
    ( By Rashid Samnakay )
  • there is a huge difference. the isis were quoting the Quran...
    ( By hats off! )
  • it is really a gladdening thought that there is nothing even remotely...
    ( By hats off! )
  • islam is about copting religions, grabbing mal e ghanimat, lying to mislead....
    ( By hats off! )
  • What is Hats Off talking about? Where does Wajahat Ali say anything...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Naseer sb. says, "It appears that the people before Moses called themselves....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Bandage treatment of marriage and inheritance laws will not help. What....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • The rise of Wahhabism, white nationalism and Hindu nationalism has shrunk...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Very good article! The call to reject hate, intolerance, exclusion and violence must be vigorous and oft-repeated...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • what do you call a person who believes in a text that gratuitously denigrates...
    ( By hats off! )
  • Religion is from God and God alone can tell us about the history of His religion....
    ( By Naseer Ahmed )