certifired_img

Books and Documents

Arabic Section

ونظرا لذالک، يتعين علينا القيام بإقامة التسامح والسلام بنشر وتفسیر رسالة الله سبحانه وتعالى في جميع أنحاء العالم. وإلا، فإن العنف الذي یتولد ، في يومنا الحالي ، من أفکار وأعمال الإرهابيين الإرهابيين سيؤدي إلى مزيد من أعمال العنف بإسم الإسلام. فعلينا أن نتذكر أنه ما لم نكن، نحن عامة المسلمون، ننتقد التعاليم العنفیة التي تنشر بإسم الإسلام أمام المجتمع الإسلامي العالمي، ستظل النتيجة معاناة العالم كما نشاھدھا الآن في العراق و سوريا وبنغلاديش وباكستان ومصر وغيرها۔

في التاريخ الإسلامي، كان الإرهاب جزء من أرض الزلازل والبلاء، النجد. لا توجد في هذه الأرض الوعرة أي صناعة أو أي شركات منشأة. وكانت الظروف المناخية القاسية والطقس الجاف لها قد أصبحت جزءا من طبيعة المواطنين ومزاجهم وتصرفهم. منذ العصور القديمة، كان الناس في هذه المنطقة قد ارتكبوا النهب والقتل كوسائل الكسب. وكانت قد أصبحت الصناعة السائدة والرائدة والوسيلة الرئيسية لكسب الدخل. عدة مرات في التاريخ، وقد استخدمت عدة الحركات الاجتماعية هذا الوضع لأهل نجد لمصلحتهم الخاصة.

 

بكلمة واحدة فإن داعش قد شوه أساس الإسلام وصورته. إن لم يكن داعش محظورا، فإن الذين يعارضون الإسلام يستفيدون من ذلك في فرض القيود المتزايدة على المسلمين وسيتم غزو واحتلال عدد كثير من أراضي المسلمين وسيكون المسلمون في البلدان الأقلية العلمانية والغربية ووالإسلامية مهمشين على نحو متزايد، إن لم يتعرضوا للاضطهاد. يجب تصحيحه قبل أن يتم إجبار المسلمين على القيام بذلك ". من جوهر المسألة فإنه يجب على القادة المسلمين أن يأخذوا درسا من المسيحيين وغير المسلمين الذين كانوا يحتجون على حظر السفر نيابة عنهم منذ التوقيع على أمر تنفيذي قبل بضعة أيام فقط. إنهم يأخذون على الشوارع، ويتدفقون المطارات، رافعين لافتات ضد الحظر وإلقاء الخطب مع الغضب والعاطفة لاظهار تضامنهم مع المسلمين

ليس من الصعب أن نرى أنه ما إذا كان تم إنشاء ودعم داعش من قبل الولايات المتحدة أو المملكة العربية السعودية. في حين أن كلا من الحكومتين الأمريكية والسعودية قد اعتبرت تنظيم داعش كمنظمة إرهابية، فإن الباحثين يجدون أن داعش يعمل على أسلحة أمريكية وأيدولوجية وهابية سعودية متطرفة. هل للرئيس التركي الإسلامي شجاعة الإدانة لكشف الحقيقة الكاملة؟ وللأسف، كل الإسلاميين السياسيين مثل أردوغان ينشرون نصف الحقيقة.ولكن ما يحاولون إخفاءه عن العالم هو الآن سر مفتوح. كارين أرمسترونج، صاحب عمل الندوة "الدين وتاريخ العنف" يشير بوضوح إلى ذلك: "إنه (داعش) ليس نموذجيا ولا غارقا في الماضي البعيد، لأن جذوره في الوهابية، وهو شكل من أشكال الإسلام يمارس في السعودية العربية التي تم إقامتها في القرن الثامن عشر للميلاد

 

Intro: في الوقت الحاضر، الانتحار هو الظاهرة التي تنتشر في مجتمعنا. قاموس ميريام ويبستر يعرف بأنه "فعل أو مثيل من إهلاك المرء نفسه طوعا وعمدا وخصوصا من قبل شخص ذي سن التمييز وسليم العقل". الانتحار ينطوي على الناس من جميع مناحى الحياة وعبر المجموعات العرقية. في كثير من الأحيان، نقرأ التقارير الصحفية حول الأفراد الذين قفزوا إما جسر بينانغ أو بعض المباني الشاهقة، يشنقون أو يسممون أنفسهم.

 
How Islamic Are ‘Islamic’ Blasphemy Laws?  هل قانون التجديف إسلامي؟
Sultan Shahin, Founding Editor, New Age Islam
How Islamic Are ‘Islamic’ Blasphemy Laws? هل قانون التجديف إسلامي؟
Sultan Shahin, Founding Editor, New Age Islam

وهناك إجماع العلماء على هذه المسألة. ويفترض أنه تم نسخ الآيات المكية السلمية التعددية من قبل الآيات المدنية المتعلقة بالحرب العدوانية. تحت استرشاد العلماء قد أتى المسلمون إلى الاعتقاد بأن الإجماع هو أكثر أهمية من القرآن، بل الوصايا القرآنية للسلام والتعددية والتعايش مع الديانات الأخرى، والصبر في أوقات الشدائد، وليس التسرع إلى الحرب على أبسط ذريعة وما إلى ذلك، قد نسخت لأكثر من ألف عام. العلماء ينقلون عن هذه الآيات لجمهور غير المسلمين كجزء من التقية الخاصة بهم (أداة الديني لخداع العدو)، ولكن من المفترض أن المسلمين يعرفون أن هذه الآيات ألغيت ويجري نقلها إلا بوصفها استراتيجية الخداع.

 

إن التوصية الحالية من اللجنة الوطنية لحماية حقوق الأطفال (NCPCR) بأن الأطفال الذين يدرسون في المدارس الإسلامية والمدارس الفيدية يجب تعليمهم مبادئ الموضوعات المعاصرة مثل الرياضيات والعلوم والعلوم الاجتماعية هو خطوة مرحب بها. مع ذالك، فإن الهند هي من الدول الموقعة على اتفاقية حقوق الطفل، وينبغي لجميع صناع القرار أن يكون حساسيين حول حقوق الطفل التي تشمل نوعا من التعليم يحصلونه في المدارس والمؤسسات التعليمية الأخرى مثل المدارس الإسلامية والمدارس الهندوسية الفيدية. ومع ذلك، كما هو الحال مع غيرها من التدابير حول التعليم الإسلامي الذي يذكر المدارس، فإن هذه التوصية بهذا النهج يتم معارضتها من قبل التنظيمات الإسلامية. سيتم توجيه اتهامات العلمانية في الخطر والعبث في الشؤون الداخلية "للمجتمع ضد تنمية الموارد البشرية إذا تم قبول هذه التوصية. وهذا مؤسف حقا.

 
Deoband- Bareilly Unity: Cosmetic and Dangerous  الوحدة بين البريلوية والديوبندية: خطيرة أو آمنة
Sultan Shahin, Founding Editor, New Age Islam
Deoband- Bareilly Unity: Cosmetic and Dangerous الوحدة بين البريلوية والديوبندية: خطيرة أو آمنة
Sultan Shahin, Founding Editor, New Age Islam

ومع أن التوحد الطائفي هو بالضبط هدف مثير للإعجاب، فالنية وراء ذالك هامة جدا. ويسعى الوهابية والديابنة والبريلوية الصوفية الذين يكفرون بعضهم البعض ، جاهدين الآن إلى أن يتوحدوا فيما بينهم منذ بعض أشهر. ولكن إلى أي مدى؟ وفي هذا الصدد اتخذ المبادرة مولانا توقير رضا خان البريلوي الذي زار دار العلوم ديوبند في شهر مايو عام 2016 ، عقب المؤتمر الصوفي الدولي الذي حضره رئيس الوزراء الهندي. ثم بعد بضعة أشهر في نوفمبر رد بالمثل مولانا محمود مدني الديوبندي من تنظيم "جمعية العلماء" الهندي في تجمع ضخم في مدينة أجمير شريف.  

 

قد كتبت هذا المقال لإزالة بعض المفاهيم الخاطئة التي قد يخلقها مقال الدكتور توفيق أحمد في أذهان القراء حول الدراسات الإسلامية المعاصرة، ولتوضيح عدم ربط الشريعة الإسلامية مع العقيدة الإسلامية، ولتذكير بأن إلقاء اللوم على الإسلام أو الدراسات الإسلامية هو بسيط جدا ، وهذا ليس حلا على الإطلاق لهذا الخطر المتزايد.

 

قد عقد مجلس علماء ومشايخ عموم الهند اجتماع الهيئة التنفيذية بهدف التأمل في المواقف اللاهوتية من الطلاق الثلاثي في ضوء القرآن والحديث. أصدر الاجتماع قرارا من التنسيق مع المعاهد الإسلامية البارزة في الهند على قضايا قانون الأحوال الشخصية الإسلامي. وهذا التنسيق يهدف في المقام الأول إلى إعلان إجماع المفتين البارزين من أهل السنة ثم تقديمه لحكومة البلاد.

 
Why Islam Needs a Reformation Now  لماذا نحن المسلمين في حاجة إلى الإصلاح
Sultan Shahin, Founding Editor, New Age Islam
Why Islam Needs a Reformation Now لماذا نحن المسلمين في حاجة إلى الإصلاح
Sultan Shahin, Founding Editor, New Age Islam

نحن المسلمين بحاجة إلى ذكر هذا التاريخ لنكون قادرين على فهم حاضرنا. ما لم نبدأ احترام وقبول الديانات الأخرى وحقوق الإنسان من شخص ولد مسلما أن يترك دينه، لا ينبغي لنا أن نتوقع احترام الآخرين. يجب ألا نخلط بين الشهامة مع حقنا. الحقوق دائما لها الواجبات المقابلة. دعونا المسلمين نتجاهل فكرة التعالية ونقبل التغيير أن الإسلام هو الطريق الروحي للخلاص، الواحد من الكثيرين. وأنا أعلم أن البحث في الداخل والمعرفة كيف يمكننا المساهمة في تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا أمر صعب ولكن ليس لدينا أي خيار سوى القيام بذلك.

 

قد يجادل المسلمون أن مجرد مائة إرهابي تقريبا كانوا منشغلين في جميع الهجمات الإرهابية الكبرى في الدول الأوروبية وأمريكا منذ هجمات الحادي عشر من شهر سبتمبر- حيث سكان ما يقرب من الملايين غير مسؤولين إحصائيا عن ذالك، وبالتالي لا يضمنون التصريح المذكور أعلاه. المشكلة هي أنه بغض النظر عن قلة العدد، فإن أي مسلم يمكن أن يكون الراديكالي وبمفرده أو مع عدد قليل من الرفاق يطلق الهجوم الإرهابي الدموي، في أي مكان، في أي وقت، في أي بلد، ضد أي مجموعة من الناس.

 

كل ما هو مطلوب لهن هو أنه بدلا من جلسة واحدة، فإن الطلاق يجب تلفظه واضحة في ثلاث جلسات حسب القرآن الكريم. ولا يعني ذالك أن هذا السؤال يطلب عدم التماثل الأساسي للسلطة في الإسلام بين الرجل والمرأة. ورغم ذالك فإن هذا الطلب عند مجلس AIMPLB، يصبح أقرب إلى التشكيك في أساسيات الإسلام. ولكن ربما كانت المشكلة مختلفة. وهذا يتعلق بالطبيعة غير الإسلامية من المحاكم الهندية.

 

مجلس قانون الأحوال الشخصية الإسلامية لعموم الهند ساذج في الاعتقاد بأن أي تغيير في قانون الأحوال الشخصية ينتهك الحرية الدينية والتعددية في إطار الدستور. الحق في الدين (المادة الـ25) هو الأضعف مطلقا، وهذه المادة تابعة لكل الحقوق الأساسية الأخرى. قد كانوا يعرفون الإسلام، ولكنهم من الواضح أنهم لا يعرفون القانون. ومجلس AIMPLB هو على سوء إعداده للتعامل مع الواقع: أن الدين لم يعد ينظم القانون، بدلا من ذلك، فإنه على العكس من ذلك.

 

إنه ينبغي على الزوجين أن يحترما دائما بعضهما البعض، وخاصة أمام أطفالهما. وسيكون من الصعب ولكن هذا بدوره يعلم الأطفال تعليم احترام أفراد أسرهم. مجرد بسبب أن علاقة الزواج قد انتهت، وهذا لا يعني عدم وجود ضرورة احترام الآخر بعد الآن. في الواقع، قد زادت الحاجة حتى أكثر من ذلك، لا سيما من أجل الأطفال. قضية الفخر والأنا تصبح واضحة عندما يكون الوالدان غير قادرين على التصرف بشكل معقول مع بعضهما البعض. هذا يحتاج إلى التغلب عليها من أجل منع الآثار الضارة للأطفال. إنهم لا يحتاجون إلى أن يقال لهم عن الصفات السلبية عن آبائهم، وهم ليسوا بحاجة إلى أن يختاروا أي جانب أو يشعروا وكأنهم عبء.

 

وفيما يتعلق بالمسلمين تحت الفقه الإسلامي فإن التعاليم الدينية توضع في اثنين من المقصورات المنفصلة - العبادات (المسائل الروحية) والمعاملات (المسائل الزمنية) – وإضافة إلى ذالك هناك تصنيف آخر. الأعمال التي يأمر بها القرآن أو الحديث (أقوال النبي) هي فريضة أو واجبة ، وذالك مطلقا من خلال الأول وعموما من الثاني. وجميع الإجراءات الأخرى المذكورة في الكتب الدينية هي إما مستحب أو مباح. نظرا إلى هذه التصنيفات، فإنه يتم تغطية الممارسات الدينية كالفرائض والواجبات للمسلمين في الهند من قبل شرط الحرية الدينية للدستور. حتى ما أوصت به النصوص الدينية ربما يمكن أن يتم اندراجها تحت تلك المظلة الواقية، ولكن ليس تحت كونها مجرد المباح- وبالتأكيد ليس أي ممارسة بغيضة يعتبرها فقهاء المسلمين أنفسهم بدعة سيئة.

 

وكان النبي الكريم عليه السلام یلقن، في كثير من الأحيان، أمته علی أن لا تنسى ذکری الإمام الحسين رضي الله عنه . وھذا يشير إلى أن الذين ينسون واقعة كربلاء وشهادة الحسين رضي الله عنه سوف یخسرون في مهمته. فاليوم، المسلمون الذين يدعون بصوت عال أنهم أتباع الإسلام ومحبو الإمام الحسين رضي الله عنه، ورغم ذالک، لا یخالفون المتطرفين الإسلاميين والجهاديين الذین يواصلون قتل الأبرياء باسم الشهادة۔  فهم يظلمون ظلما فادحا على روح الإمام الحسين رضي الله عنه و کذالک على مقصود شهادته.

ولكن ثمة سبب أنه لماذا اكتسب الفكر الجهادوي قبولا سريعا. لماذا فتاوى العلماء المعتدلين ذوي السمعة الطيبة تثبت عدم فعالية في هذا المجال؟ كيف يقدر الجهادويون على خلق اليقين بنسبة 100 في المئة في أذهان بعض المسلمين أن العنف ضد الناس الأبرياء، بمن فيهم المسلمين، الذين يعتبرونهم الكفار أو المشركين، سوف يرضي الله ويتسبب في دخولهم الجنة؟ بوضوح نحن المسلمين بحاجة إلى إعادة النظر في بعض الملامح الأساسية للاهوتنا. نجاح الجهادوية يكمن في حقيقة أن اللاهوت الجهادوي ، في جوهره، هو لا يختلف كثيرا عن لاهوت إجماع جميع المذاهب الأخرى من الفكر الإسلامي. على سبيل المثال، فإن الجهادويين قادرون على إساءة استخدام الآيات المتعلقة بالحروب وكراهية الأعداء كما يعتقد المسلمون أن جميع الآيات، بغض النظر عن سياقها، تشتمل على التطبيق العالمي. والواقع أن اللاهوت الإسلامي من الاجماع الذي يدرس في جميع المدارس يقول إن القرآن الكريم غير مخلوق.

 

بعد قراءة موقف الإسلام والمسيحية واليهودية من العفو والتسامح وحسن المعاملة والعدالة حتى مع الأعداء فإنني أشعر بالصعوبة في التعبير عن ذروة قلقي عن الحالة الراهنة لأتباع جميع هذه الديانات الثلاثة. من ناحية يتم تدمير المستشفيات والمدارس والمباني العامة وقتل المدنيين الأبرياء في فلسطين وغيرها من بلاد المسلمين على نحو متقطع، ولكن ينظر إلى بعض القادة الأوروبيين يتكررون نطق جملة واحدة "إسرائيل لديها الحق في الدفاع عنها". ربما بعض المثقفين من أوروبا ومثل هؤلاء المؤيدين لإسرائيل لا يعرفون أنه لا حق لأي إنسان أن يشن الاعتداءات على المستشفيات والمنازل والمدارس والمدنيين الأبرياء في فلسطين وغيرها من البلدان.  ومن ناحية أخرى فإن المنظمات الإرهابية المتكونة من داعش وحركة طالبان وبوكوحرام والقاعدة قد أدت إلى أكبر الدمار والقتل الوحشي للمدنيين المسلمين.

 

مع التعاليم المشتركة بين الإسلام والكتاب المقدس على إقامة العلاقات السلمية مع الجيران فإننا نحن المسلمين مع المسيحيين و اليهود يمكن أن نقضي على العداوة والعنف ونعزز السلام والوئام. ومع ذلك، فقد أصبح من الصعب أن نقيم بذلك عندما نرى بعض المسلمين والمسيحيين واليهود ينطقون التصريحات البغيضة ضد بعضهم البعض كجيران في جميع أنحاء العالم بإسم دينهم إو بإسم ديننا الحنيف. وهذا هو المؤسف للغاية لمواجهة مثل هذا الوضع غير المرغوب فيه. لإيجاد حل لهذا النوع من المشكلة، يجب على المسلمين والمسيحيين واليهود أن يأخذوا في الاعتبار أن التعايش السلمي مع جميع أنواع الجيران طبيعة التعاليم الأساسية لأديانهم الخاصة بهم. لذلك، لا ينبغي أن يخضعوا للنوايا الشريرة التي يروجها بعض الأتباع الراديكاليين والمتطرفين من أديانهم. تعزيز هذه التعاليم المشتركة الجميلة بين الإسلام والكتاب المقدس هو الحاجة بإلحاح من الوقت، وذالك لأن العالم مخمور في المخدرات القاتلة من الكراهية والتعصب.

 

أيها السادات والسيدات، يرجى بدء حوار جاد مع اللاهوتيين في بلدانكم ونطلب منهم لفتح أبواب الاجتهاد وإعادة التفكير الإبداعي. وهذا مسموح بل أمر الله بذالك في الكتاب المقدس للإسلام يعني القرآن الكريم، وذالك لأن لا نبي بعد محمد صلى الله عليه وسلم.  يجب علينا نحن المسلمين إعادة النظر في لاهوتنا في ضوء احتياجات القرن الواحد والعشرين. نحن لا نعيش في القرن السابع من الميلاد ولا يمكن لنا شن تلك المعارك التي وقعت في وقت مبكر من الإسلام ولا تنظيم مجتمعاتنا حسب زي العصور الوسطى.

 

هذا سوء استخدام صارخ للإسلام الذي هو الطريق الروحي إلى الخلاص الذي يعلم السلام والتعددية والتعايش وحسن الجوار. ولكن هناك سبب لماذا اكتسبت الأيديولوجية الجهادوية قبولا كبيرا ولماذا فتاوى العلماء المعتدلين الشهيرين تظهر غير فعالية؟ كيف يقدر الجهاديون على خلق اليقين بنسبة 100 في المئة في أذهان بعض المسلمين أن العنف ضد الأبرياء الذين يعتبرونه كافرين يرضي الله تعالى ويؤدي إلى دخولهم الجنة؟

 

لا أزال أقرأ الصحف الأردية منذ مدة 45 عاما. وفي حين أن المسلمين يكافحون باستمرار من أجل ما يسمى مجلس قانون الأحوال الشخصية لمسلمي الهند الذي يسمح بمعاملة المرأة كمخلوق أدنى منزلة، فإنني لم أتعرف أبدا عن أي طلب المسلمين في اتجاه حكم القوانين الجنائية الإسلامية. إذا كانت الشريعة هي في غاية الأهمية، إذا كانت هي جزءا حيويا في إيماننا، فلماذا هذا الانقسام؟ باستثناء شرب الخمر، فإن العقوبات بالنسبة لجميع جرائم الحدود الأخرى (المذكورة في القرآن وتعتبر جرائم ضد الله تعالى) هي البتر والجلد وقطع الرأس. قد يعتقد المرء أملا أن أولئك المسلمين الذين يخصون جدا في اتباع الشريعة، بل جميع العلماء الذين يعتبرون أن الشريعة مقدسة سيطالبون تنفيذ الشريعة بأكملها. لماذا يتبعون مجرد جزء الشريعة الذي يساعد في إبقاء المرأة كمقهورة ولماذا يتجنبون تلك القوانين التي قد تؤدي إلى عقوبات قاسية من القرون الوسطى التي حددها القرآن والحديث النبوي.

 

من الصعب التفكير من جانب العلماء الهنود والعلماء المسلمين. مجرد عقد مؤتمرات كبيرة لمكافحة الإرهاب لن يفعل أي خدمة للمجتمع. هذا وقت مكافحة الأسس الإقصائية وأفكار كراهية الأجانب وأيدولوجية كارهة للنساء سواء كانت هذه الأفكار جزءا لا يتجزأ من السلفية، ودين الدولة السعودية أو أي سلالة أخرى من الإسلام. إن الراديكالية بإسم الإسلام في أي شكل أو أي زي لا تتوافق مع روح الهند التعددي والديمقراطي.

 

وقبل بضع سنوات عندما كنت في كراتشي لقد شهدت شخصيا أن الحيوانات تعرضت للتعذيب يوم عيد الأضحى. والمدينة كلها لقد تحولت إلى المسلخ. كان يمكن للمرء أن يسمع صرخات الماعز والأغنام لعدة أيام قبل العيد، في حين أنها كانت لا تزال قيد التداول في الساحات وحتى في الدوارات على الطرق الشريانية الرئيسية. الحيوانات كانت تعرف مصيرا ينتظر لها. ولا أستطيع أن أنسى المشهد بأكمله. عيد الأضحى الذي من أقدس أيام قد تحول إلى سفك الدماء ولكن التقوى التي طلبها الله تعالى من عباده أصبحت مفقودة تماما. 

 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 ... 31 32 33


Get New Age Islam in Your Inbox
E-mail:
Most Popular Articles
Videos

The Reality of Pakistani Propaganda of Ghazwa e Hind and Composite Culture of IndiaPLAY 

Global Terrorism and Islam; M J Akbar provides The Indian PerspectivePLAY 

Shaukat Kashmiri speaks to New Age Islam TV on impact of Sufi IslamPLAY 

Petrodollar Islam, Salafi Islam, Wahhabi Islam in Pakistani SocietyPLAY 

Dr. Muhammad Hanif Khan Shastri Speaks on Unity of God in Islam and HinduismPLAY 

Indian Muslims Oppose Wahhabi Extremism: A NewAgeIslam TV Report- 8PLAY 

NewAgeIslam, Editor Sultan Shahin speaks on the Taliban and radical IslamPLAY 

Reality of Islamic Terrorism or Extremism by Dr. Tahirul QadriPLAY 

Sultan Shahin, Editor, NewAgeIslam speaks at UNHRC: Islam and Religious MinoritiesPLAY 

NEW COMMENTS

  • scientists (IMHO) probably will get it wrong when they stray into humanities. laws of science are...
    ( By hats off! )
  • You discuss the central idea of this article both historically and theologically. Through your discussion, many significant ....
    ( By Meera )
  • ہندستان ایک ایسا ملک ہے جہاں ہر قوم و مذہب کے لوگ بلا تفریق مذہب و ملت آباد ہیں، ہندستان میں ہندوؤں کے بعد مسلمان ...
    ( By ڈاکٹر ساحل بھارتی )
  • none of the articles is fruitful - people do not read nor do they accept = they do what their mind says ....
    ( By rss )
  • New Zealand's Prime Minister is a shining example for regressive societies. No wonder she sticks in Hats ....
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • What she writes is a hundred times better than Hats Off's bilious vomitus.
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • Hats Off's hatefulness has reached nihilistic proportions. He is need of help.
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • What she writes is a hundred times better than Hats Off's bilious vomitus.....
    ( By H S )
  • آل انڈیا مسلم پرسنل لاء بورڈ کی تجاویز کہ مدارس کو رائٹ ٹو انفارمیشن ایکٹ (معلومات حاصل کرنے کا حق)کے تحت لانے کی تجویز خود ...
    ( By عبدالمعید ازہری )
  • the author does not have proper understanding of Naskh therefore his article is full of errors and does...
    ( By Alifa )
  • With people like Apoorvanand, India can't be so bad. Fortunately there are....
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • Jacinda Ardern has set a great example for India...
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • Religions should bring us together instead of driving us apart.
    ( By Ghulam Mohiyuddin Faruki )
  • a very simple minded woman with very mediocre capacity of analysis. incapable...
    ( By hats off! )
  • not to worry. it is a matter of parity. islam hates the kuffar as much...
    ( By hats off! )
  • ‘Lesson for World Leaders’: Imam Thanks New Zealand PM after Prayers" another islamist...
    ( By hats off! )
  • Only a hateful ex-Muslim would call Erdogan a "moderate Muslim". A much...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • This is a bogus article because it uses arbitrary, self-serving or false arguments to support its contentions...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • I agree with Mr Sultan Shahin that Islam needs to change itself from within...
    ( By A S MD KHAIRUZZAMAN )
  • Good article! It has given good suggestions. We should do self-introspection and reform ourselves. For ...
    ( By Kaniz Fatma )
  • the west should embrace all the muslims or else... but all Islamic....
    ( By hats off! )
  • Naseer sb., There is no compulsion in any of Jesus's sermons. He never said anything like, "“Kill....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Naseer sb., It is not a question of believing or not believing in the Quran. It is a question of believing.....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Happy Holi, everyone.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • GM sb says "In Christianity, there is no compulsion in religion. 2Ti 2:24 As the ....
    ( By Naseer Ahmed )
  • "It appears" is not the primary evidence. It is the supporting evidence to what the Quran...
    ( By Naseer Ahmed )
  • Hats Off's frenzied animus seems to be eating him from within. I hope he does not explode.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Hats off's literalism is a mirror image of Naseer sb.'s literalism. One...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • More rubbish from Hats Off! Violent extremism, by whatever name, is the same....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Yes, good call. BUT the President's comments connecting ANZAC with the deranged....
    ( By Rashid Samnakay )
  • there is a huge difference. the isis were quoting the Quran...
    ( By hats off! )
  • it is really a gladdening thought that there is nothing even remotely...
    ( By hats off! )
  • islam is about copting religions, grabbing mal e ghanimat, lying to mislead....
    ( By hats off! )
  • What is Hats Off talking about? Where does Wajahat Ali say anything...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Naseer sb. says, "It appears that the people before Moses called themselves....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Bandage treatment of marriage and inheritance laws will not help. What....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • The rise of Wahhabism, white nationalism and Hindu nationalism has shrunk...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Very good article! The call to reject hate, intolerance, exclusion and violence must be vigorous and oft-repeated...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • what do you call a person who believes in a text that gratuitously denigrates...
    ( By hats off! )
  • Religion is from God and God alone can tell us about the history of His religion....
    ( By Naseer Ahmed )