certifired_img

Books and Documents

Arabic Section

نظرا إلی التغیرات الملحوظۃ فیما یتعلق بالمساواۃ بین الجنسین في العصور الماضیۃ القلیلۃ، نحن بحاجۃ ماسۃ إلی تفسیرالآیات القرآنیۃ المتعلقۃ (بمافیھا الآیۃ رقمھا 4:34 والآیۃ رقمھا 2:229 ) علی منھج یتوافق مع الرسالۃ الشاملۃ للقرآن الکریم کما اتضحت من الدراسۃ الجدیدۃ المذکورۃ ۔ وإذا فشل العلماء المسلمون في تطبیق الآیات المتعلقۃ بالجنسین علی نفس المنھج ، سوف تظھر صورۃ قبیحۃ للإسلام في عصرنا ھذا، وستبقی المرأۃ المسلمۃ عرضۃ للمشکلات والمعاناۃ في حیاتھا الزوجیۃ أکثر بکثیر من النساء غیر المسلمات ۔  وھکذا، ستجري إدانۃ الإسلام بوصفہ کدین یعادي المرأۃ وحقوقھا

لقد حان الوقت للعلماء المسلمین أن یلغوا تقسیم العلوم إلی الإسلامیۃ وغیرالإسلامیۃ ویدخلوا دراسات العلوم الفیزیائیۃ والتخصصات المھنیۃ في المناھج الدراسیۃ للمدارس الإسلامیۃ ۔ ومن الواضح أن کل تحول کبیر وتغییر مھم یأتي بالتدریج، ولکننا قد فقدنا ما یقرب من خمسۃ قرون، فلیس لدینا مزید من الوقت أن نضیعہ ۔ ویبدو أن مشارکۃ المسلمین في المجالات الأکادیمیۃ والمھنیۃ والثقافیۃ والوظائف المرموقۃ المشروعۃ لکسب العیش في جمیع البلدان منخفضۃ إلی حد خطیر۔ وذالک لأنھم أو آبائھم حرموا العلوم والفنون المھنیۃ والثقافیۃ ودرسوا في المدارس الدینیۃ فقط ۔ وکل ذالک یرجع إلی العلماء الأرثوذکسیین ونظریاتھم المنجمدۃ التي ولّدت المناھج العقیمۃ للدراسات الإسلامیۃ في المدارس الدینیۃ ۔ ھذہ حقیقۃ تاریخیہ ثابتۃ لا مجال لإنکارھا، مھما تکن مرارتھا۔ 

Wahabi Ideology and Quranic Verses النظریۃ الجھادیۃ تستمد من آیات الجھاد القرآنیۃ
Sultan Shahin, Editor, New Age Islam
Wahabi Ideology and Quranic Verses النظریۃ الجھادیۃ تستمد من آیات الجھاد القرآنیۃ
سلطان شاھین، رئیس التحریر، نیو إیج إسلام

ومما یؤسف لہ أن عامۃ المسلمین لا یعارضون ھذہ الدعاوي الکاذبۃ بشدۃ ووضوح۔ وھذا یؤدي إلی إحداث الشکوک في أذھان جیراننا الذین ینتمون إلی الأدیان الأخری ولا یعرفون الطبیعۃ الظرفیۃ للآیات القرآنیۃ، وقد قیل لھم إن کل نقطۃ وفاصلۃ في القرآن الکریم غیر قابلۃ للتغییر و ذات أھمیۃ عالمیۃ ۔ وھذا یجعل مھمۃ الجھادیین أسھل الحصول بل یساعدھم في تخریب أذھان شبابنا بسھولۃ حتی الشباب المثقفین والأذکیاء

 

و لیس من المستغرب بالنسبۃ لي أن ھذا الفیروس القاتل قد أصاب مجموعۃ صغیرۃ من شباب المسلمین في الھند الآن ۔ لأن کل شئ جدید في الغرب یصل إلی الھند في نھایۃ المطاف ۔ ویمکن أن أضرب لہ مثال المارکسیۃ ۔ ولکن المسؤولیۃ عن فیروس ھذا التطرف الإسلامي تعود إلی المسلمین بوجہ عام والعلماء بشکل خاص۔ ولا شک أن جھود العلماء بإدانۃ الإرھاب تمثل بدایۃ جیدۃ۔ وقد صرحوا مرارا و تکرارا أن أعمال العنف والإرھاب تخالف الإسلام ۔ ولکنھم في حاجۃ إلی التصریح بعبارات واضحۃ لیس فیھا لبس، بأن بعض الآیات القرآنیۃ نزلت في مقامات خاصۃ محددۃ ولا یمکن تطبیقھا الآن لکونھا منسوخۃ ولا یجوز نقلھا لتبریر أعمال العنف ضد من یسمونھم بالکفار

 

وبینما معظم الھندوس في الھند بدأوا سلسلۃ من الإصلاحات الاجتماعیۃ الکبیرۃ، والتي یتوافق العدید منھا مع رسالۃ القرآن الکریم، مثل القضاء علی النظام الطبقي، وحق المرأۃ في المیراث، وحق الأرملۃ في الزواج مرۃ أخری وھلم جرا، یعارض المسلمون الھنود  الإصلاحات کما کان یعارضھا أسلافھم في بلاد الھند التي کانت تحت سیطرۃ الإنکلیز ۔ وھذا  قطع علاقاتھم من الھند وولّد الکراھیۃ بین الأدیان والثقافات ۔ ولو لم ینجح المسلمون الھنود في مواکبۃ خطوات مع المجتمع الھندوسي المتقدم، فھم سیعدون من المنبوذین والمستضعفین في المجتمع الھندي وسیواجھون غضب سکان الھند الذین یریدون تطورھا وازدھارھا، وسیتحمل المسلمون المثقفون وحدھم مسؤولیۃ کل ھذہ المآزق والمشکلات

 

فإذا کان ھذا ھو الدین الذي توّجہ القرآن الکریم والذي یتمحور حول المصادر الدینیۃ حسب موقف علماء الدین الکلاسیکي، فھو مضاد ومتعارض مع النصوص القرآنیۃ، لأن تعالیم ھذا الدین محددۃ، وغیر متسامحۃ، وحصريۃ، وذات الطابع السیاسي، ولا تتوافق مع مقتضیات العدالۃ، والحریۃ، والمساواۃ ۔ وإذا کانت ھذہ الصورۃ المشوھۃ الحالیۃ للإسلام لا یزال باقیۃ، سیکون الملالي والعلماء الأرثوذكس ملتزمین بنشر التعالیم الدینیۃ التي کانت متناسبۃ مع العصور الوسطی، والإسلام الحقیقي سیبقی (صراحة أو ضمنا) غریبا في أوروبا والبلاد الغربیۃ

 

إن المسلمین الیوم بألح حاجۃ إلی فھم واستیعاب المعاني العميقة والقیم البالغۃ التي تضمنتھا خطبة النبي صلی اللہ علیہ وسلم  في حجة الوداع۔ فإنھا خطبۃ جامعۃ رغم اختصار كلماتها وتشتمل علی ما لا يحصى من الفوائد والنصائح۔ وکیف لا؟ فإن النبي صلی اللہ علیہ وسلم کان قد أوتي جوامع الكلم، وکان من شانہ أن يعبر عن المعاني الكثيرة بالكلمات القليلة ۔ فیجب علی المسلمین أن یتعمقوا في ھذہ الخطبۃ ومعانیھا القیمۃ البالغۃ التي تشرح لھم بوضوح دورھم من حیث الإنسان ومن حیث المسلمین في الأرض وتؤفر لھم قواعد وأسس لا یمکن بناء أمتھم بغیرھا-

 

تشير ھذہ المقالۃ إلى النظریۃ السائدۃ بين المسلمين حول  قانون الشريعة الإسلامیۃ الکلاسیکیۃ بأنھا "كلمة الله" و یعود أصلها إلى عهد النبي صلی اللہ علیہ وسلم وخلفائہ الأربعة الراشدین الأولین ۔ بعد شرح مختصر لمذاھب الفقھ الأربعۃ، یسرد الموقع الأسترالي جدولا من القوانین المشترکۃ للشرعیۃ الإسلامیۃ المذکورۃ أدناہ ۔ ویتم إجراء وممارسۃ ھذہ القوانین في الدول الإسلامیۃ بشکل منتظم مع شيئ من الاختلافات البسیطۃ

والحقیقۃ المرّۃ أن العلماء (لیس کلھم بل بعضھم) وقادۃ المجتمعات المحلیۃ في الھند  یلعبون دورا تخریبیا للغایۃ ویلتزمون بأفکار الرجعیۃ منذ القرون الأخیرۃ ولا یزال یسلکون علی نفس المسلک ۔ وکان العلماء قد نھوا الشعب المسلم الھندي عن الحصول علی العلوم الحدیثۃ و التربیۃ المدنیۃ خلال سلطۃ الإنکلیز، وھذا أدی إلی تخلف المسلمین في مجالات الخدمۃ المدنیۃ، والأکادیمیۃ، والمھن والوظائف المرموقۃ ۔ وبکل لھفۃ و حماسۃ، أید العلماء نظریۃ الأمتین التي تتناقض بوضوح مع الرسالۃ القرآنیۃ (49:13) مما أدی إلی تقسیم الھند إلی دولتین مع عواقب وخیمۃ کارثیۃ ودمویۃ ۔ وقبل استقلال الھند، کان العلماء حریصین علی تنفیذ القانون الشخصي للمسلمین و المناھج الدراسیۃ الخاصۃ للمدارس الإسلامیۃ رغم التوجیھات القرآنیۃ للإصلاح والتغییر في نماذج الحضارۃ (5:48

 

إن الشریعۃ الإسلامیۃ الکلاسیکیۃ التي یلتزمون بھا علماء الھند تتمثل آراء العلماء من العصور الوسطی الذین کانوا مطلعین علی الحقائق التاریخیۃ للعصور التي شھدت، من بین أمور أخری، أشکال کراھیۃ النساء ۔ ولا شک أن حقوق النساء التي صانتھا الشریعۃ الإسلامیۃ الکلاسیکیۃ کانت أفضل بکثیر من الحقوق المتاحۃ في الحضارات الأخری غیر الإسلامیۃ وینبغي للمسلمین الیوم أن یفتخروا بذالک۔ ولکن الیوم تغیرت الدینامیات الجنسیۃ ولذالک نری أن الشریعۃ الإسلامیۃ الکلاسیکیۃ لا تؤفر للنساء الکثیر من الحقوق التي تؤفرلھا المجتمعات الأخری غیرالإسلامیۃ۔ ومنذ أن القرآن الکریم یحمي ویصون حقوق المرأۃ في الآیات المذکورۃ وغیرھا بکل وضوح، یجب علی الفقھاء وقضاۃ الشریعۃ الیوم أن یجددوا قوانینھم وفقا لروح القرآن الکریم ولیس تبعا لآراء العلماء والمفسرین من القرون الوسطی -

 

فلا بد لنا في هذا السيناريو أن نجدد تعهداتنا بمواصلة مواجهة الإرھابیین النھابین الذین یعیشون في القرون الوسطی لحد الآن ۔ وعلینا أيضا أن ننظر في أسباب فشل الجهود الإنسانية التي لم تکلل بأي نوع من النجاح ۔ وهناك العديد من العوامل بما فيھا الأخطاء الاستراتيجية والتكتيكية التي ارتکبتھا القوات الغربية في مكافحة حرکۃ طالبان ۔ ولکن الفشل الأکبر ھو فشلنا وفشل عامۃ المسلمین في إعادۃ تعریف المسلمات الإسلامیۃ التي لا تترک للمتطرفین مجالا لإساءۃ الإسلام والقران الکریم ولتحقیق أھدافھم الشنیعۃ ۔ نحن لا نزال نقول ونؤکد مرارا وتکرار أن الإسلام دین الأمن والسلام ولکن قولنا ھذا لا یکفي ۔

 

في جمیع الحضارات الکبری التاریخیۃ، کان الناس یعتبرون الردۃ عن دینھم بمثابۃ الخیانۃ۔ ولذالک  کانوا یعاقبون المرتدین أشد العقوبات ۔ وھکذا، في القرن الثامن عشر من العصر المسیحي، أدانت الکنائس المسیحیۃ الزنادقہ في أوروبا الغربیۃ۔ وما کان ھناک أي تمییز علی أساس الجنس أو العمر [2]  أما في الدول الإسلامیۃ، فکان المرتدین من جماعۃ الخونۃ الذین انضموا إلی معسکر الأعداء ۔ وفي الحقیقۃ کانت عقوبۃ الردۃ نتیجۃ لجریمۃ الخیانۃ ولیست للارتداد عن الإسلام ۔

 

أود أن أغتنم هذه الفرصة  لذکر سعي الإسلام نحو تحقیق السلام بصفة خاصة وإمكانية استخدام التعالیم الإسلامية من أجل صنع السلام والسعي السلمي لتحقيق العدالة ۔ ومن المؤسف أن العدد الکبیر من الناس یخافون الإسلام الیوم باعتبارہ کدین العنف أو علی الأقل کدین یجوز فیہ العنف ۔ ولایمکن إخفاء الحقیقۃ، ولکن لا یحق لنا أن نلوم الناس علی خوفھم من الإسلام لأن ھناک عدد کبیرمن المسلمین الذین یتلوثون في الإرھاب والحروب في مختلف أجزاء العالم ۔ ومن المقلق أن رجال الدین الإسلامي لا یبذلون ما بوسعھم لوقف ھذه الأنشطة الشائنة ولا يدينون ھؤلاء الإرھابیین ولا یسعون صیانۃ الإسلام من شرورھم

 

فحان الوقت لکل من المسلمین والھنود في الھند أن یحاولوا فھم دینھم وویتبعوہ اتباعا کاملا بدلا من أن یحاربوا علی تفوق دین علی دین آخر ۔ ونحن المسلمون، علی وجہ الخصوص، نعاني من عقدۃ التفوق التي لا مبرر لھا والتي تمنعنا من التواصل مع المجتمعات الدینیۃ الأخری ۔ وھذہ العقدۃ ستزول وتتبخر إذا راجعنا إلی ما یقول القرآن الکریم بھذا الصدد: ‘‘ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين، وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون’’(10:99-100)

 

يتناول القرآن مسألۃ الطلاق بطريقة متوازنة تضم فترۃ العدۃ لمدۃ ثلاثة أشهر، لکی تدخل هذه التجربة المؤلمة في حياة الناس بطريقة متوازنة ومنسجمة ۔ ولئلا یبقی شئي من المرارة بين الزوجين السابقين ۔ و یتعارض الزواج المؤقت (المتعۃ) والطلاق الثلاث مع حکم القرآن الکریم، ولذا کل منھما حرام ۔ وکذالک تتناقض مع القرآن العادات المحلیۃ مثل الحلالۃ التي تقع عندما یطلق الرجل زوجتہ بالفور في حالۃ الغضب أو السکر، ثم یجبرھا علی الزواج والجماع مع صدیق لہ لتعود إلیہ من جدید ۔ وھذہ الممارسات التي لا تزال تبقی کجزء من القانون الإسلامي الکلاسیکي، قد شوھت الإسلام وأساءت إلی سمعتہ في أعین بعض الناس من الشعب الغربي

 

والحقیقۃ أن الأعمال المدنیۃ الخیریۃ المختلفۃ مثل إماطۃ الأذی عن الطریق ، وغرس الأشجار، وتقدیم ید المساعدۃ لرفع الأثقال والأمتعۃ، ومساعدۃ المحتاجین، والقیام بالحسنات کانت تعتبر من الصدقات عبر التاریخ الإسلامي [4] وفقا للمعنی الأوسع للزکاۃ کما وردت في القرآن الکریم۔ ولذا، نقول، في سیاق تاریخنا ونظرا إلی یومنا ھذا، إن جمیع الإنجازات العلمیۃ والأنشطۃ المدنیۃ والاجتماعیۃ التي تخف من معاناۃ الناس وغیرھا من الخدمات التي تفید الإنسان، تعد من أنواع الزکاۃ ۔ وھناک عدۃ روایات وأحادیث تدل علی الأجروالثواب لمن یھتم برعایۃ الحیوانات الألیفۃ

 

ولا یوجد مثیل لتراث المسلمین الھنود قبل دخول الإسلام ۔ فهل هناك شيء في الفكر الإسلامي من شأنه أن يمنعنا من الاعتزاز بالقوميۃ الهندیۃ کما نشعر بالفخر في أننا من المسلمين؟ إذا کان الأمر کذالک، فماذا عن المسلمین الذین یشعرون بالفخر الشدید بقومیتھم؟ ھل ھم علی جادۃ الحق؟ وماذا عن العرب، علی سبیل المثال، الذین یشعرون بالقومیۃ إلی حد العنصریۃ؟ فإنھم لا یعطوک البطاقۃ الخضراء، ناھیک عن المواطنۃ، ولو عشت في أرضھم مائۃ سنۃ، وخدمت لھم بغایۃ الخلوص، واعتنقت بدینھم، وثقافتھم، وأسلوب ونماذج حیاتھم ۔ فلماذا نبدأ تاریخ دخول الإسلام في الھند بقدوم محمد بن القاسم ھنا وغزوہ علی السند؟

 

وقصاری القول أنہ لا یجوز التطبیق الحرفي للقانون (عقوبۃ الجلد للمرأۃ) الخاص بحالۃ الطوارئ وبالسیاق المحدد الذي یتعلق بمجتمع العرب في القرن السابع قبل الإسلام،  في جمیع الحالات والعصور ۔ وذالک لأنہ یحول الحکم المقید إلی الحکم المطلق۔  فھذا یخالف طبیعۃ القرآن التشریعیۃ الدینامیکیۃ وروحہ المفعم بالیسرو الرحمۃ، ویشوّہ اھتمامہ العمیق بحقوق المرأۃ، ویستنزف الإسلام من جمالہ وبھجتہ وأوصافہ النبیلۃ، ولذالک نقول إن عقوبۃ الجلد الیوم أصبحت عقوبۃ وحشیۃ غیر إسلامیۃ

إن المسلمین الیوم حددوا دینھم إلی الأركان الخمسة للإيمان، فھم معروفون لدی العالم بتقالیدھم الرمزیۃ مثل ارتفاع مئذنۃ المسجد وشکلہ، وبشاکلتھم الخارجیۃ بما فیھا العمامۃ، واللحیۃ، و والحجاب للمرأۃ، وتحفیظ الآیات القرآنیۃ ، وحرکۃ الجسم أثناء الصلوات وغیرھا ۔ ولکن قلما یھتمون بأساسیات الأخلاق التي قد ذکرناھا فیما سبق، فإنھا لا توجد حتی في الاستمالۃ الدینیۃ للشباب علی مستوی أسرتھم ۔ و قد شجع القرآن المسلمین علی أن یکونوا شھداء علی البشریۃ کما کان النبي صلی اللہ علیہ وسلم شھیدا علی من خاطبھم ۔ لکن المسلمین الیوم لا یتمثلون بسلوک النبي صلی اللہ علیہ وسلم

 

إن أتباع جمیع الدیانات، من وجھۃ نظر القرآن الکریم، سواء کانوا من المسیحیین أو الیھود، أو من غیرھم، وسواء جاء ذکرھم في القرآن أو لا، ینتمون إلی دین الإسلام الشامل (الخضوع والانقیاد للہ وعمل الصالحات) وھذا ھو صفۃ المسلمین – أتباع النبي محمد صلی اللہ علیہ وسلم۔ وکل فرد من أفراد دین الإسلام الشامل، سواء کان مسلما أو مسیحیا أو یھودیا أو غیرہ، سیکون الحکم علیہ بناء علی أفعالہ وأعمالہ وإن لم یذکر ھذا بصراحۃ في القرآن الکریم بسبب سیاقہ التاریخي ۔ ولذا، لا یجوز لأحد منھم أن یدعي التفوق الدیني علی الآخر

 

والذین ینتقدون الإسلام بالنسبۃ لتعدد الزوجات، قد یستدلون بحیاۃ النبي صلی اللہ علیہ وسلم بأن لہ عدۃ زوجات ۔ ولکن الحقیقۃ ھي أن النبي صلی اللہ علیہ وسلم عاش مع زوجتہ الأولی خدیجۃ (رضی اللہ عنھا) وحدھا لمدۃ 25 سنۃ حتی توفیت۔ أما تعدد زوجاتہ بعدھا، فکان ذالک نتیجۃ للظروف الاستثنائیۃ ۔ ومن جانب آخر، فإن القرآن یوضح بجلاء أن النبي صلی اللہ علیہ وسلم یحظی بمیزات فریدۃ وامتیازات خاصۃ فیما یتعلق بالزواج (33:50, 33:52) ولذا، لا یمکن امتثالہ للمسلمین في ھذا الخصوص ۔ وإلی جانب ذالک، إذا کان المطلوب من المسلمین أن یحذو حذوہ، فالأفضل لھم أن یتزوجوا أرملۃ أکبر منھم سنا بخمسۃ عشر عاما وھم في ریعان الشباب، و یبدأوا حیاتھم الزوجیۃ معھا ویعیشوا معھا لخمس وعشرین سنۃ بدون أن یتزوجوا مع إمرأۃ أخری ، فإن ھذہ ھي سنۃ رسول اللہ علیہ وسلم في إطار الزواج

 

إن ھذہ الآیات، یعود تاریخھا إلی ما یقارب من عام  (624-628)عندما قامت القبائل والیھودیۃ في المدینۃ المنورۃ بالمؤامرۃ ضد المسلمین وتحالفت مع أعداء النبي صلی اللہ علیہ وسلم لمکافحۃ المسلمین الجدد الذین تحولوا من دینھم إلی الإسلام، وھاجمت علیھم من الداخل والخارج ۔ فنزلت تلک الآیات في إطار ذالک السیاق الخاص ۔ وبالإضافۃ إلی ذالک، نزلت تلک الآیات في المرحلۃ الختامیۃ من الوحي، فلھا أھمیۃ أکثر لأنھا لم تکن محددۃ بأي سیاق خاص ولأنھا تتمثل الرسالۃ القرآنیۃ بالمعنی الأوسع ۔ ومن المھم أن نلاحظ أن بعض الآیات من سورۃ المائدۃ التي نزلت مؤخرا، تدل علی أن التوراۃ والإنجیل من الکتب السماویۃ وکذالک الیھود والنصاری من أھل الإیمان

 

وإذا أمعنا النظر في القرآن الکریم، نجد أن نظریتہ حول تخلیق الإنسان وتطورہ تدل علی أن الھدف من القرآن الکریم لیس کشف أسرار خلق الإنسان ۔ بل الحقیقۃ أن الغرض الأساسي من القرآن الکریم ھو أن یبیّن للناس دورھم ومسؤلیاتھم علی الأرض، ومکانتھم الفریدۃ بین المخلوقات، ویحذرھم من العیوب الفطریۃ الخاصۃ بھم، ویذکرھم لقاءھم مع اللہ في نھایۃ المطاف ۔ وبأي حال من الأحوال، لا یمکن القول بأن القرآن الکریم کتاب یتعلق بعلوم الأحیاء أو بأي فرع من فروع العلوم الفیزیائیۃ أو غیرھا من العلوم الأخری

نحن نحاول الوصول إلی المسلمین، وشبابھم علی وجہ الخصوص، مخافۃ أن لا یقعوا فریسۃ للنظریۃ الوھابیۃ السلفیۃ المتطرفۃ التي تھدف إلی تنفیر المسلمین عن الآخرین ۔ ومن أجل تعزیز ھذہ النظریۃ المتطرفۃ، یرید الوھابیۃ أن نبقی متورطین في النزاعات واحدۃ تلو الأخری ۔ وھا أنا أقدم مثالا جدیدا لتوضیح ھذا الأمر ۔ فقد قتل بعض المسلمین الروھینجا في بورما (میانمار) و کانت الظروف غیر واضحۃ ولم تکن الحقائق مکشوفۃ ۔ ولکن المواقع الجھادیۃ حاولت استغلال ھذہ القضیۃ علی شبکۃ الإنترنت لزرع بذور الصراع بین المسلمین والبوذیین علی نطاق العالم۔ وھکذا، استخدموا الفضاء الإلکتروني لنشر الکراھیۃ و تعزیز الصراع ضد البوذیین من خلال نشر الصور ومقاطع الفيديو المثیرۃ النزاع ۔….

 

إن الغرض الواضح من تنزیل القرآن الکریم ھو إخراج الإنسانیۃ من الظلمات إلی النور (2:257, 14:1, 57:9)، ووضع إصرالناس عنھم وأغلالھم التي کانت علیھم (7:157)، وھذا یستلزم توجيه الإنسانية إلى الأوامر الإلهية الاجتماعية والمعنوية والأخلاقية وتشجیع الناس لتنویر أفکارھم وعقولھم لیھتموا بواجباتھم الأخلاقیۃ الشاملۃ ۔ وھکذا، نجد أن فکرۃ القرآن حول وحدانیۃ اللہ تعالی مرتبطۃ بطاعۃ أحکام اللہ سبحانہ وأوامرہ ۔ فالعبادۃ، حسب المفھوم القرآني، لیست مجرد القول بأن اللہ واحد، أو اللہ أکبر، أو ألحمد للہ ( کما ذکر القرآن الکریم مائۃ صفات لذات اللہ تعالی) ولکن العبادۃ في الحقیقۃ تستلزم إیفاء التعھدات بطاعۃ اللہ سبحانہ حسب ھدایتہ…

 
1 2 ..26 27 28 29 30 31 32 33


Get New Age Islam in Your Inbox
E-mail:
Most Popular Articles
Videos

The Reality of Pakistani Propaganda of Ghazwa e Hind and Composite Culture of IndiaPLAY 

Global Terrorism and Islam; M J Akbar provides The Indian PerspectivePLAY 

Shaukat Kashmiri speaks to New Age Islam TV on impact of Sufi IslamPLAY 

Petrodollar Islam, Salafi Islam, Wahhabi Islam in Pakistani SocietyPLAY 

Dr. Muhammad Hanif Khan Shastri Speaks on Unity of God in Islam and HinduismPLAY 

Indian Muslims Oppose Wahhabi Extremism: A NewAgeIslam TV Report- 8PLAY 

NewAgeIslam, Editor Sultan Shahin speaks on the Taliban and radical IslamPLAY 

Reality of Islamic Terrorism or Extremism by Dr. Tahirul QadriPLAY 

Sultan Shahin, Editor, NewAgeIslam speaks at UNHRC: Islam and Religious MinoritiesPLAY 

NEW COMMENTS

  • "Dr Zawahiri, your slander against democracy is totally out of place and un-Islamic....
    ( By Kaniz Fatma )
  • The word terrorism can not be used with Islam because it is offensive to the basis meaning of Islam.....
    ( By Ghulam Tantray )
  • Burhan Wani’s successor, even threatened to kill Hurriyat leaders for calling Kashmir’s separatist ....
    ( By Kurien Varughese )
  • Islamic terroism sponsorey by Zionist lobby... First Taliban, then Alquida, now Isis or is ....
    ( By Sajahan Mullassery )
  • actually there is nothing aceptable to the islam named " new age islam " . It is also very comedeous ...
    ( By Md Helal Kalimullah )
  • @Sharda Rajan hindutvat terrorist spotted'
    ( By AaMir HaSan )
  • The biggest lynching in the history of India was agsinst the Kashmiri pundits.'
    ( By Subhashis Choubey )
  • @Abu Basim Khan Why muslims are killing muslims? There are more than 50 muslim countries but....
    ( By Subhashis Choubey )
  • A number of arguments are very solid. Dr. Zawahiri should stop provoking Muslims.
    ( By GGS )
  • These self styled caretakers of Muslims are a threat to Islam and Muslims. They provide justifications....
    ( By Arshad )
  • Imagine, for a moment- all past memories are removed by the almighty, from the minds of all people- ....
    ( By Tulsi Tawari )
  • Hats Off's increasingly shameless and venomous comments vilifying "moderate" Muslims would not...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Hats Off seems to specialize in making shallow and outlandish comments.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • all snakes in the grass think alike. all "moderate" muslims beg crawl or steal their way to the u...
    ( By hats off! )
  • as god is beyond the understanding of humans, you can lie, cheat, cook up stories, attribute all....
    ( By hats off! )
  • "The Mutazilite theologians argued that human free will was....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Excellent reply from Sultan Shaheen sahib to Zawahiri. However...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • This Man should be removed from human rights council because....
    ( By Prabhakar Chitrala )
  • Sultan do you want spread terrorism by muslims.? World....
    ( By Prabhakar Chitrala )
  • Does Hats Off understand anything at all? It is not that the western....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Good article
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Whether Hamza Yusuf is included in or excluded from the U.S. Government's ....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • This is not a freedom of religion issue. It is an equal rights issue.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • It's funny that women need a male guardian, women can drive and now can watch football matches....
    ( By Dr. D. Natarajan )
  • The efforts of Sultan Shahin are commendable.'
    ( By Amitabh Tripathi )
  • The issue is not defamation of Islam. The history of Islam is such that nobody ( non-Muslim ) ....
    ( By Biplab Sensarma )
  • How much do you know about Indian intolerance? # Angnao'
    ( By Sarajit Kumar Bairagi )
  • Indian people need loves each other such as Hindu, Christian, sikh, Muslim and others. If you....
    ( By Md Afuan )
  • @Kaushallya Hegde Kumblar Why are you supported pakistan Hindu, because they are not included...
    ( By Md Afuan )
  • @Kaushallya Hegde Kumblar Why are you supported pakistan Hindu, because they are not included ....
    ( By Md Afuan )
  • @Md Afuan Don’t be hypocrite,where is freedom of expression in Pakistan. The moment you write ....
    ( By Kaushallya Hegde Kumblar )
  • Very good attempt. All countries including India should be religiously tolerant'
    ( By Bhabesh Mitra )
  • @Sarajit Kumar Bairagi because both are victims of intolerance.
    ( By Bhabesh Mitra )
  • @Abu Basim Khan Why are you adding the question of Dalit to question of Muslim?'
    ( By Sarajit Kumar Bairagi )
  • Any comment about Indian democracy, follow up and implementation of constitutions, atrocities...
    ( By Abu Basim Khan )
  • By zehadi intolerance Muslims are harming themselves. See isis .'
    ( By Bhabesh Mitra )
  • @Md Afuan soudi arab is bombing Yemen'
    ( By Bhabesh Mitra )
  • @Abu Basim Khan He is trying to legitimate robbery n killing of Iraq n Afghanistan.'
    ( By Mansoor Hakkim Ahamed )
  • @Mansoor Hakkim Ahamed yes, it is hired by Modi and party. Some financial tips, he get from...
    ( By Abu Basim Khan )
  • Sameera Latif Journalist
    ( By Paul Jeyaprakash )