certifired_img

Books and Documents

Arabic Section

أنزل الله تعالى القرآن الحكيم في حين كانت نظريات العالم حول الحرية والعدالة وحقوق الإنسان غير راقية. وكان الحكام والإقطاعيون ورؤساء العشائر والكهنة يمارسون ضغوطا غير محددة على عامة الناس ، وكانت المرأة كمجرد متاع الجنس وحيازة الرجال (الآباء أو الإخوة أو الأزواج) وما كانت لهن أية حقوق قانونية (1). وكان المرضى والمتسولون يعتبرون كمخلوقات الله الرجيمة وجمع الأغنياء الثروات وحرم الفقراء لأنه لم يوجد حينئذ أي مفهوم لتقاسم الثروة أو توزيعه بين الناس ، وكان العبيد يواجهون معاملة وحشية من قبل أسيادهم طوال حياتهم – فهذه كانت بعض الرذائل الرئيسية لذالك العهد. وجاء الإسلام فنزع الطبقة الحاكمة من قوتها وساعد الطبقات المضطهدة بالقضاء على الرذائل الرئيسية المنتشرة في المجتمع وتحقق كل ذالك ضمن نطاق الجهاد الأكبر

 

متوجها بكلامه إلى الناس بما فيهم الشعب الجاهل ومستهدفا لإحداث تغيير مطلوب في نظام العالم الاجتماعي تحت نطاق خطاب التوحيد، فإن القرآن الكريم لا يتحدث عن السعي لمواصلة المعارف العالمية بطريقة مباشرة أو بصراحة. ومع ذالك، فإن رسالته الواسعة تتوافق مع النصائح والإلهام للحصول على المعرفة العالمية.  إن وحي القرآن الأول هو الأمر بالقراءة والتأكيد على الإمكانات الفكرية للإنسان (5-96:1). و مع نزول الآيات ، فإن القرآن الكريم يعلن أن الله تعالى جعل الإنسان خليفة له على الأرض و وهب لهم الكلية الفكرية لتحديد وتوصيف كل كائن فرديا (35-2:30) ، وفضلهم على كثير من المخلوقات (17:70)، وخلقهم في أحسن تقويم(95:4)، وسخر لهم ما في السماوات والأرض (31:20) ، 45:13). 1

 

والمؤسف أن بعض الناس جاء إلى الوحى النازل وشرع يتعسف في تفسيره. فهو يقسم الجملة قسمين يأخذ بأولها وينسى آخرها. مثل قوله بأن السورة شنت حربا هجومية على الكفار جميعا. مستدلا بقوله تعالى: {وقاتلوا المشركين كافة} وناسيا بقيتها {كما يقاتلونكم كافة} ومثل فهمه كلمة {الناس} في قوله تعالى: {وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر}. فقد فهم أن كلمة الناس تعنى البشر قاطبة!! ونسى الاستثناء والتعقيب الواردين بعد هذا العموم.

السبب أن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم بحماس الحرب غير المعلنة من المملكة العربية السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن جيوسياسي بشكل واضح، وذالك من حيث تصميم الإمبريالية والهيمنة للسيطرة على السياسة والاقتصاد في اليمن، وأخيرا دول الخليج في شبه الجزيرة العربية، من خلال استخدام المملكة العربية السعودية. الخطة الاستراتيجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط عموما، وفي بلدان شبه الجزيرة العربية والخليج خصوصا، هي لاستغلال الوضع المتفجر في المنطقة، من خلال الشروع في تغيير النظام، عن طريق تصنيع المعارضة، ومن خلال تمويل الحروب بالوكالة بحيث يمكن أن تعقد الولايات المتحدة في الواقع كل الدول القومية في المنطقة بأعناقها، ثم تحقق النوايا الإمبريالية في هذه البلدان.

 

تجدر الإشارة إلى أن الأستاذ وليد إقبال  الذي أيضا موظف كبير في حزب تحريك إنصاف لعمران خان قال إن الجيران لا يمكن تغييرهم. لذلك يجب بناء علاقات ودية مع الدول المجاورة وتعزيز الروابط الثقافية والسياسية.  وكان قد طلب أيضا كل من الهند وباكستان للحد من دفاعهما المنتشر من أجل غرس الشعور بالأمن والثقة بين الناس من كلا البلدين، وبدلا من ذالك يجب إنفاق مبلغ أكبر من ميزانيتهما من أجل تحرير الفقر والأمية بين كتلهما. واعتبرت زيارته  أيضا كخطوة نحو خلق علاقات أفضل بين البلدين.

 

عادة ما تعتقد الوهابية أو السلفية أو جماعة أهل الحديث أن كل الأحاديث المذكورة أعلاه هي "ضعيفة". أولا وقبل كل شيء، فإن حديث ابن حبان يعتبر "صحيحا" من قبل علماء الدين الإسلامي. ولكن رغم ذالك، إن لم يعتقد أتباع هذه الجماعات في علماء الدين الإسلامي، فهناك دليل كبير قد أتى ممن يسمى المجدد عند الوهابية أو السلفية من القرن الماضي والباحث الشهير في الحديث ناصر الدين الألباني الذي أعلن أن الأحاديث المتعلقة بليلة النصف من شهر شعبان صحيحة. أرجوكم مراجعة "سلسلة الأحاديث الصحيحة لناصر الدين الألباني ، المجلد رقم 3، الصفحة رقم: 135)

 

ليس هناك أي غموض حول أهمية أساسية من طاعة الله من خلال خدمة الإنسانية، كما جاءت سورة كاملة في القرآن الكريم  لهذا الصدد: "أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ فَذَٰلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ" (سورة الماعون – 107). ويعتقد المسلمون بحماس في "الأركان الخمسة" و يخصون بالتوافق معها، ولكنهم ليسوا في خدمة الإنسانية كما هو المطلوب من إيمانهم.

 

ويدين موقع نيو إيج إسلام هذا العمل الشنيع المعادي للشريعة الذي قام به المفتي إسماعيل من خلال الهجمات المنظمة على بيت ومكتب "أردو ديلي" وبمساعدة الحمقى في حالة السكر لهذا الغرض. هذا مثال آخر على عدم التسامح لقسم من رجال الدين الهنود والملالي الذين يحاولون قمع أي انتقاد من أخطائهم مع استخدام القوة. ويعبر نيو إيج إسلام عن التضامن مع "أردو ديلي" ورئيس تحريرها ويطالب بالإزالة الفورية للمفتي من عضوية الشورى لدار العلوم ديوبند واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة ضده والحمقى له.

 

كل من له عقل وعلم بالطقوس الدينية المشتركة للإسلام يعرف بالتأكد أن الشعائر الإسلامية كلها خالية تماما من أي بادرة العنف. يتم أداء العبادات والصلوات الخمسة اليومية والصيام، والزكوة والحج وتلاوة القرآن الكريم كلها روحيا ومن دون أي ارتباط مع العنف. هناك ملايين لا تحصى من المسلمين الذين يعيشون تحت خط الفقر في العديد من البلدان الإسلامية والعلمانية- بنغلاديش والهند وباكستان ومصر على سبيل المثال، الذين يقضون كل حياتهم في فقر مدقع وبؤس سحيق دون أن يظهروا أي اندلاع للعنف - باستثناء المجرمين الذين، مع ذلك، لا يتصرفون وفقا لأي مبدأ ديني.

 

وبعد تحليل الآيات القرآنية والأحاديث المتعددة المذكورة أعلاه، فإن المسلم الحقيقي الذي ليس له شك في كتاب الله والذي يؤمن بحجية الحديث لا يمكن أن يبرر الهجمات الانتحارية. والمسلم الذي يذوق حلاوة محبة الله تعالى ورسوله الحبيب صلى الله عليه وسلم يصف الهجوم الانتحاري بعمل محرم شرعا.  والمسلم الحقيقي الذي ينبغي أن يشكر الله سبحانه وتعالى الذي أعطاه نعمة الحياة لا يمكن أن يدمر حياته بتفجير نفسه، ولا يمكن أبدا أن يشجع أي مسلم آخر على تنفيذ الهجمات الانتحارية. إذا مارس أي شخص هذا الفعل المحرم، سيستحق العذاب في النار ويفقد كل وسيلة تؤدي إلى التقرب من الله سبحانه وتعالى وسلم ورسوله الحبيب صلى الله عليه وسلم في الآخرة.

إن وصف الإرهاب "بالجهادي" هو مثل إضفاء الشرعية على سلوكه الإجرامي باعتباره عملا نبيلا. فيجب أن ندعوهم القتلة والمجرمين وليس لنا أن ندعوهم الجهاديين.  أنا قد كتبت هذا الوصف القصير على حساب خبرتي في الطائرة وهذا جهادي، لأنني أعرف أيضا ما هو النوع من الاستجابة الذي قد أتلقى من بعض القراء الذين قد اعتزموا  نشر الخوف من خلال نشر سوء الفهم لتقسيم الناس ذوي المحبة للسلام.

 

ويتبع هذا المقال سلسلة من المقالات على الموضوع المنشور خلال الأشهر الأخيرة على هذا الموقع (1) ويهدف إلى تبيين التداعيات المذهبية والسياسية والحضارية القاتلة بالقوة من الإرهاب المؤدلج المدعم من قبل المتطرفين العنيفين بإسم الإسلام. ويهدف المقال إلى إقناع العلماء المسلمين بالإعلان أن التنظيمات الإرهابية هي نسخة حديثة للخوارج والمرتدين عن الإسلام الذين قد فقدوا كل إدعاء لإيمانهم كما قد شرح في أول المقالات المشار إليها. (1)  

 

يعتقد الكثيرون أن  العلامة إقبال كان متعدد الأوجه وتعابيره متعددة المعاني إلى حد أنه من الصعب جدا أن نفهم أفكاره. يبدو أن شخصيته وفلسفته تتغير باستمرار. على سبيل المثال، أن كتاباته في اللغة الإنجليزية لاحت على العكس تقريبا مما كتب في اللغة الأردية. عندما ننظر في حياته وأفكاره فيما يتعلق بالأوقات والسياقات المختلفة، نجد فيه ماركسيا، وعلمانيا، ومخالفا للملالي والملا نفسه، والصوفية ومضاد للصوفية، وديمقراطيا ومدافعا عن عموم الإسلاموية في نفس الوقت. ولكن الحقيقة هي أن الشخصية متعددة الوجوه للدكتور إقبال كانت خلق التفكير العميق ونهجا مختلفا تماما من الدراسة والتحليل.

 

يجب على المسلمين في العالم أن لا يظهروا أي تعاطف مع التنظيمات الإرهابية مثل داعش وأمثاله في التفكير لأن أنشطتها البشعة تشوه صورة الإسلام وتجلب العار على المسلمين المحبين السلام والعدل والاعتدال. وعلى أئمة المسلمين أن يخبروا المقتدين والمتبعين أن الإرهاب هو معادي للرسالة الإسلامية وأولئك الذين يرتكبون الجرائم تحت راية الإسلام لا يريدون إلا تحويل الإسلام إلى الإرهاب وإثارة غضب الآخرين على المجتمعات الإسلامية السائدة التي تكفرها الجماعات الإرهابية. يجب أن يكون التركيز على وعظ كل القيم النبيلة المذكورة في القرآن الكريم التي تحتاج العالم إليها على وجه السرعة

 

لا يزال يسيء الجهادويون والمتطرفون تفسير معنى الجهاد ويروجون الكراهية تجاه الآخرين ويحرمونهم من حقوقهم الأساسية وامتيازاتهم الطبيعية وينفون لهم العدالة والسلام ويخلقون الفتنة والفساد والفوضى. وهم يعززون التفسير الخاطئ للنصوص الشرعية الإسلامية من أجل تحقيق الأهداف الشخصية والمصالح الخاصة. أما الإنتاج الجذري والمتطرف باسم الجهاد فهو يستمد أيضا من كتابات السيد المودودي الذي كان من دعاة الدولة الإسلامية في شبه القارة الهندية.

 

إن "الخلافة" المعلنة حاليا لتنظيم داعش التي تقوم على العناصر والأيدولوجيات والأهداف المدمرة المضادة للإسلام هي تنظيم الخوارج الجدد. في العصر الحديث، قد ظهرت ، بشكل لا لبس فيه، لتشويه صورة الخلافة الراشدة بكل الوسائل الممكنة. من حيث كونها "خلافة" تنظيم الخوارج الجدد فإنها من بواعث القلق والهم. ومع الشعور بخطورة القلق والألم ، لا بد أن نقول إن العدو الجلي للإسلام أفضل من العدو الخفي للإسلام مثل تنظيم داعش. 

إن المعرفة هي أساس الخلاص. هذه حقيقة وعقيدة موجودة ليس فقط في الإسلام بل في جميع الأديان السماوية. هذا هو السبب أن جميع الكتب المقدسة تؤكد على اكتساب المعرفة في كل وسيلة ممكنة. وعلاوة على ذلك، فإن المعرفة ليست الروحية والمادية أو العلمية أو غير العلمية. ومصدر كل معرفة ليس سوى الله تعالى الذي ليس له أي شكل. هذا الكائن الأسمى عالم بكل شيء ويحب كل من يسعى جاهدا لاكتساب المعرفة التي تعد من صفاته. قال الله تعالى في القرآن الكريم:  (فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله)

 

وبصرف النظر عن رسالتها الخارجية، فإن القصة لها معنى أعمق يتم تجاهله حتى الآن. عندما علم الملك والنبي سليمان عليه السلام من الهدهد أنه هناك أرض أخرى تحكمها ملكة تعبد الشمس هي وقومها ولا تعبد الله سبحانه وتعالى، فأرسل رسالة إليها يدعوها لعبادة الله الواحد وللقاء معه. فجاءت الملكة أخيرا إلى قصر الملك سليمان عليه السلام، ولكنها ، قبل وقوع اللقاء الحقيقي بينهما وقبل أن ألقى الملك سليمان عليه السلام خطابا طويلا على قيم دينه (الإسلام) ، أعلنت أنها أصبحت مسلمة. ما الذي أجبرها على الإيمان بالله الواحد والوصول إلى الحقيقة أن الإسلام هو دين حقيقي؟

 

وفي الهند، كان من أكبر أتباع محمد بن عبد الوهاب النجدي مولانا إسماعيل الدهلوي الذي كتب "تقوية الإيمان" بنفس الخط للتفكير الذي وضعه كتاب ابن عبد الوهاب "كتاب التوحيد" والذي أعلن فيه أن جميع المسلمين غير الوهابيين المسلمين مشركون. وحتى اليوم، الديوبانديون يتبعون محمد بن عبد الوهاب النجدي والمولوي إسماعيل الدهلوي و يدرسون كتبهما في المدارس كالكتب المدرسية تحت موضوع العقائد. وكان المولوي الجهادوي الديوباندي سيد أحمد "الشهيد" أكبر من المولوي اسمعيل الدهلوي في تمثيل الوهابية البروتستانتية ، فشن سيد أحمد الحرب ضد السيخ باسم الجهاد.

 

، لا يمكن أن يكون هناك أدنى شك في أن الدواعش وأمثالهم في الأيديولوجية يشكلون تهديدا خطيرا للمجتمع الإسلامي العالمي، ومن المحتمل أنهم أكثر خطورة بكثير من كل الموت والدمار الواقع في بلاد المسلمين في فترة ما بعد هجمات الحادي عشر من شهر نوفمبر. وبالتالي، فإنه مسألة حياة أو موت لروح الإسلام ، فيجب أن ندحض الأيديولوجيات الشريرة للدواعش وأمثالهم، ونتبع المقترحات التالية التي وضعها الخليفة وصهر النبي عليه السلام علي رضي الله تعالى عنه الذي واجه التطرف العنيف من قبل الفصيل المنشق من أنصاره الذين خانوا التدين المفرط بفضل ملابسهم، وتقشفهم وتفانيهم في الصلوات مثل هذا النوع الحالي من الإرهابيين أو الخوارج الجدد.

 

هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يشارك في الغزوات لإنهاء "الكفر" أو"الاضطهاد الديني"؟ هل كان يقاتل ضد "الكفار" أو "الظالمين"؟ تم تقديم إجابات لهذه الأسئلة في الأجزاء السابقة من هذا المقال، فعلينا استكشاف إجابة المسلمين على هذه الأسئلة الحرجة. قبل ذلك، علينا أن نأخذ في الاعتبار أن كلمة "كفر" و "الكافر" هي مثل كلمتي "جريمة" و "مجرم" وتحصل على المعنى الدقيق فقط عن السياق.

في الجزء السابق، ألقينا الضوء على القصص المتكررة من الأنبياء نوح و هود و صالح و شعيب و لوط وموسى عليهم السلام في السور المكية وأهميتها كانت بمثابة تحذير لأهل مكة الذين كانوا يتشددون في معارضتهم لمحمد عليه الصلاة والسلام. لنستخلص بعض الدروس الهامة من النهاية التي وصلت إلى أمم الأنبياء السابقة. وفيما يلي من سورة هود المكية التي رقمها 52 في ترتيبها الزمني.

 

إن قصص الأنبياء المذكورة متكررا في القرآن الكريم خلال 13 سنة أولى من الفترة المكية هي قصص نوح ولوط وموسى وهود و صالح، وشعيب عليهم السلام. ما هو عام في كل من هذه القصص هو أن أولئك الذين عارضوا الأنبياء عليهم السلام وحاولوا إلحاق الأذى عليهم وأتباعهم أو كذبوا برسالة الله تعالى عذبوا ودمروا من قبل الله سبحانه وتعالى. ووقع تدميرهم بعد التحذيرات الواضحة وحتى عندما لم يكن للمكذبين أي عذر لرفض"الرسالة"

 

إن"مؤتمر مكافحة الإرهاب" الذي عقده علماء الدين الإسلامي في مدينة دلهي عاصمة الهند يوم 19 أبريل عام 2015  ندد بقوة بكل أشكال الإرهاب والظلم والفساد. وأعلن وجهة نظره أن "التعايش السلمي" هو السبيل الوحيد للحياة الذي من شأنه ضمان السلام والأمن لجميع الطوائف الدينية في الهند. وشارك عدد من علماء الدين الإسلامي والأكاديميين والناشطين والسياسيين في المؤتمر، وشددوا على ضرورة القضاء على التطرف والإرهاب و دعوا إلى التعايش السلمي بين أتباع جميع الأديان في جميع الظروف.....

 

إن الوحي يعلن عن اكتشاف المعرفة التي كانت مجهولة لدى العرب. ويفيد القلم أن هذا التعليم كان ملتزم بالكتابة ومحفوظا لجميع الأوقات وأن هذا هو القلم أو القدرة على التسجيل الذي يتمكن به المرء من الحصول على التعليم بشكل متراكم وتعزيز معرفته من جيل إلى جيل- القدرة التي هي إنسان بوضوح. كان محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين والقرآن آخر الكتب السماوية. قد ذكر القرآن الكريم قصص كثير من الأنبياء البارزين عليهم السلام فرديا وقصص الباقين جماعيا في شكل من الأمثال. والرسالة الأخيرة أو القرآن الكريم هو تراكمي ويؤكد ما نزل من قبل، و يبين التجارب السابقة للأنبياء وأمتهم.....

 
1 2 3 4 5 6 7 ... 31 32 33


Get New Age Islam in Your Inbox
E-mail:
Most Popular Articles
Videos

The Reality of Pakistani Propaganda of Ghazwa e Hind and Composite Culture of IndiaPLAY 

Global Terrorism and Islam; M J Akbar provides The Indian PerspectivePLAY 

Shaukat Kashmiri speaks to New Age Islam TV on impact of Sufi IslamPLAY 

Petrodollar Islam, Salafi Islam, Wahhabi Islam in Pakistani SocietyPLAY 

Dr. Muhammad Hanif Khan Shastri Speaks on Unity of God in Islam and HinduismPLAY 

Indian Muslims Oppose Wahhabi Extremism: A NewAgeIslam TV Report- 8PLAY 

NewAgeIslam, Editor Sultan Shahin speaks on the Taliban and radical IslamPLAY 

Reality of Islamic Terrorism or Extremism by Dr. Tahirul QadriPLAY 

Sultan Shahin, Editor, NewAgeIslam speaks at UNHRC: Islam and Religious MinoritiesPLAY 

NEW COMMENTS

  • Does Quran 7:157 condemn those who do not believe in the Prophet to hell? Al-A'raf (The Heights) - 7:157 الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ....
    ( By zuma )
  • Islam is not a religion of peace. The watered down version of islam taught by corrupt scholars will ...
    ( By Irshad )
  • Cogent article! Our youth seem to find some of their emotional needs met by the call of the ISIS. ...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Enclose herewith the Quran verse for my first comment: Yunus (Jonah) - 10:37 [read in context] وَمَا كَانَ هَـذَا الْقُرْآنُ أَن....
    ( By zuma )
  • Quran 2:89 mentions the revelation of God can be used to confirm whatever truth in the past: Al-Baqara....
    ( By zuma )
  • The refutation of the extract from 20th paragraph of the comment from Sultan Shahin above it confirms the truth....
    ( By ZUMA )
  • "It is only Muslims who can be illegal. There is no way to read the Constitution that can ....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Jews and Muslims in America have found remarkable bonds of empathy that are in direct contrast....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Such a mullah-led nation cannot succeed in the modern world.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • "It is about time though, that we . . . . expose the hypocritical and sinful use of religion...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Hats Off has nothing left except lies. lies and more lies! Instead of getting highly slanted information...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • all over europe and the americas, the leftist libtards are bending over backwards....
    ( By hats off! )
  • These shows need a villain and at this time a Muslim terrorist is a convenient villain, although most....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • just as islam denigrates the kuffar, he is free to denigrate all those.....
    ( By hats off! )
  • it is amazing to see you "refuting" the literal meaning of such a simple....
    ( By hats off! )
  • This series provided an effective counter-narrative blow against....
    ( By Shadab Misbahi )
  • I have not used any inappropriate word, I fee he was Munafiqe....
    ( By Aayina )
  • God would never ask us to kill anyone. He is the Creator of both....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • For Hats Off, no judgement is just unless it is anti-Muslim! How many Buddhist structures.....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Thanks for sharing such informative and well defined scholarship. '
    ( By Malik Aadil )
  • no judgement is just until it is in favor of islam and muslims. the fact that....
    ( By hats off! )
  • Newageislam.com is doing the same work
    ( By GGS )
  • Good question Neyazi Sahib. Muslims must come forward and sack these elect their good representatives in AIMPLB
    ( By GGS )
  • Owaisi brothers are BJP 2.1. How do people and organisations....
    ( By Ayaan Neyazi )
  • Alliance between Zionist entity and Saudi Arabia is well known to mainstream...
    ( By GGS )
  • Majority of Indians want there to be peace and coexistence around them....
    ( By GGS )
  • Those who are self proclaimed Muslim representatives in All India Muslim Personal....
    ( By GGS )
  • t is not good to make hue and cry over SC resolution....
    ( By Ghulam Ghaus Siddiqi )
  • Approximately two dozen IS operatives mostly from Kerala used....
    ( By Ghulam Ghaus Siddiqiغلام غوث الصديقي )
  • It is also paramount to counter the online threat by promoting religious moderation, tolerance and coexistence....
    ( By Kaniz Fatma )
  • This is indeed a very good article.'
    ( By Kaniz Fatma )
  • GM saheb has rightly put it: "we do not ask for evidence in matters of faith". It is much in the same ....
    ( By GRD )
  • Sickular Shahi Throor is ready to write about the blunder of their own party on Shahbanoo case....
    ( By Aayina )
  • Opportunity of goodwill is lost by Muslims anyway it reflect. The Negative statement and Muslims after Supreme Court....
    ( By Aayina )
  • If Hinduism believe in God, Muslims should not bother who get the place. Why? One day, they will ...
    ( By zuma )
  • Good article. We must prepare our children to succeed in today's....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • It is a flawed verdict from the legal point of view but we can live with it. If Hindu masses....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Muslims who should lead only in prayers have become....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • A historical example brilliantly cited here: "The mosque of reconciliation will be a living tribute to our Indian humanism. History....
    ( By GRD )
  • What I liked the most in Maulana Azad's epistemology of usul al-din (principles of religion) is that....
    ( By GRD )