certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (19 Nov 2014 NewAgeIslam.Com)



Beware Of the ‘Islamists’: Be Sure That This Great Religion of Love and Tolerance حذار من ‘الإسلاميين’: إستمع إلى قلبك وتأكد بأن الإسلام دين الحب والتسامح ولا يمكن أن یسمح بالقتال والدمار

 

 

 

 

قيصر حامد مطاوع

(ترجمه من الإنجليزية: المترجم لنيو إيج إسلام)

19 نوفمبر عام 2014

 نحن، بطبيعتنا، مجتمع مسلم محافظ. ولذالك ، نشعر بأننا نميل لكل ما هو إسلامي.

وبسوء النية لقد استغل البعض منا المسلمين حب الآخرين تجاه الإسلام وكل ما هو إسلامي للحصول على المكاسب الشخصية أو الطائفية أو السياسية أو الاجتماعية أو حتى التجارية.

وبدأ يستخدم البعض من الذين يستغلون حبنا لكل ما هو إسلامي كلمة "إسلامي"، وذالك للدفاع عن أفعالهم وآرائهم غير المقدسة من أي نقد أو نقاش. ويبدأون حديثهم معكم بكلمة "إسلامي" ليربطوا أنفسهم بالإسلام وليقنعوا بأنهم الممثلون الحقيقيون لهذا الدين العظيم.  

كل من يستغل الإسلام سيقنعك بسهولة بأنه مسلم حقيقي حتى عندما يشتم أو يضرب أو يقتل غيره، وذالك لأن هذه الأفعال البغيضة، وفقا لهم، من متطلبات "إسلامية".

كثير من الجماعات والأحزاب التي قد فهمت هذه اللعبة، بدأت استخدام كلمة "إسلامي"  في آخر اسمها، بالرغم من أن غرضها الحقيقي في الحقيقة ليس "إسلامي".

ولا ريب في أن غرضها سياسي بحت وتهدف إلى الحصول على المطامع السياسية من خلال التصريحات غير الإسلامية. ولا ترتكز عينها إلا على السلطة.

ومن أجل ذالك ، تقدم لك كل الأدلة التي تدعم موقفها بأنه "إسلامي"، بالرغم من أنها تقتل وتزور وتكذب و تسرق وترهب الناس وترتكب أفظع الجرائم. وتبرر جرائمها المروعة  بمبرر "إسلامي". بل في نظرهم حتى ذبح الأبرياء كالخرفان يعتبر عملا "إسلاميا".

هذا الرجل "كافر" وذاك "عميل" أو "علماني" أو "لبرالي". هذه من المبررات التي تستخدمها لتجريم الآخرين حتى لا تشجب أو تنكر جريمتها أو أي عمل تقوم بها. فكل عمل من أعمالها الدموية "إسلامي".

وبعض محترفي النصب يستخدم المظهر "الإسلامي"، ليورطك في مشروع أو استثمار وهمي ويأكل مالك. ويمكن أن تجري خلف هؤلاء المحترفين للنصب لسنوات طويلة لاستعادة مالك وحقك ولكن كن متأكدا بأنك ترجع في نهاية المطاف خالي الوفاض.

 والبنوك تمص دمك بعقودها غير المشروعة ومنتجاتها الربوية التي تبيعها عليك بطريقة بنود "إسلامية".

لا تكن منخدعا بكل من يستخدم كلمة "إسلامي"، لأنه يمكن أن يقوم بذالك لغرض غير "إسلامي".

ويستخدمك الإسلاميون الوهميون كأداة لتنفيذ أغراضهم السيئة. ويمكن أن يجعلوك تعادي كل من حولك، بما فيهم أهلك و بلدك.

ويمكن أن تدعوك أي جماعة "إسلامية" لتربطها لأنها جماعة مسلمة حقيقية وتارة تدعوك جماعة أخرى لأنها هي "الفرقة الناجية" وليس تلك الجماعة الكافرة.

ولا تتعجب لو طلبت أي جماعة تسمى نفسها "إسلامية" منك بأن تكون عميلا لاستخبارات دولة أجنبية لأنها  بإسم "الإسلام".

 عليك أن لا تسمع إلا قلبك. وتأكد بأن هذا الدين العظيم للحب والتسامح  لا يمكن أن يكون دين القتل والدمار.

 ولا تجعل الذين يصفون بأنهم "إسلاميون" يستخدمونك لأغراضهم البغيضة غير الإسلامية. وتأكد بأن هذا هو إسلامهم الذي شوهوه و ليس إسلامك أو إسلامي.

URL for English article: http://www.newageislam.com/islamic-society/qaisar-metawea/beware-of-the-‘islamists’--listen-to-your-heart;-be-sure-that-this-great-religion-of-love-and-tolerance-cannot-be-the-same-religion-that-kills-and-destroys/d/100071

URL for this article: http://newageislam.com/arabic-section/qaisar-metawea/beware-of-the-‘islamists’--be-sure-that-this-great-religion-of-love-and-tolerance---حذار-من-‘الإسلاميين’--إستمع-إلى-قلبك-وتأكد-بأن-الإسلام-دين-الحب-والتسامح-ولا-يمكن-أن-یسمح-بالقتال-والدمار/d/100077

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content