certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (07 Dec 2013 NewAgeIslam.Com)



Pakistan: A Glimpse of the Widening Gulf فجوۃ متواجدۃ في دولة باكستان

 

 

 

مجاهد حسين، نيو إيج إسلام

(ترجمه من الإنجليزية: غلام غوث، نيو إيج إسلام)

وقد طورت بعض الوكالات والأفراد المطلعين من دولة باكستان اليوم انطباعا أن اختيار قائد الجيش المعين الجنرال راحل شريف بعد تقاعد الجنرال كياني ، مظهر من مظاهر الفكر السياسي التقليدي الذي اتخذه رئيس وزراء باكستان. وبالتالي ، ينشر الناس الشائعات قائلين إن المتطرفين الدينيين المسلحين المتحاربين مع الدولة  يؤخذون أيضا بعين الاعتبار. لا أحد قد نفى حتى الآن ولا أحد رد على مثل هذه التقارير. ولم يرد الجيش الباكستاني عليها. ولقد صبت الحملة الإعلامية الباكستانية حول هذا التعيين الزيت على النار وسببت المضاربات الأكثر إثارة للاهتمام والشائعات حول هذه القضية. وقد تم تعزيز الموقف المؤسسي والمهني إلى حد أنه لا شيء يجده أحد أن يتحدث عنه. ويتساءل العديد من المثقفين إلى حد كبير ما إذا كان السبب في أنهم لم يواجهوا أي رد من الجيش. ويستغرب الكثير من الناس أنه رحب المسلحون المتطرفون هذا التعيين في المناطق القبلية من البلاد. ومع ذالك، فإن البيان غير المتحقق الصادر عن المتطرفين يهدف إلى التعبير عن الكراهية والازدراء تجاه قائد الجيش السابق بدلا من تقديم التحية للذي تم تعيينه حاليا.

ما يخشاه الخبراء أكثر هو السلوك اللين على نحو متزايد الذي يقوم به رئيس الوزراء نواز شريف وحزبه  تجاه المتطرفين المحليين. الأمثلة في هذا الصدد تكثر في المركز و بنجاب. وتم تعيين أحد الأمثلة من قبل الشقيق الأصغر لنواز شريف ورئيس حكومة بنجاب ميان شهباز شريف الذي طلب بتواضع من حركة طالبان المحلية خلال حكمه ألا تشن الهجمات على الدولة. وعلاوة على ذالك، تم الإفراج عن زعيم طالبان البنجابي ورئيس الجماعة الطائفية مالك محمد اسحق، رغم كثير من الاتهامات الموجهة إليهما. وبسبب هذه الحوادث ، قد وصفت حكومة البنجاب بأنها "صديقة للمتطرفين". ومن المحتمل في ضوء هذه الحالات المثيرة للقلق في الماضي أن إخوة ميان يعتقدون أن هذه الاستراتيجية ستساعدهم على زيادة مدة حكمها وسوف تكسب الشعبية الهائلة لحكومتهم.

وثمة ظاهرة خطيرة للغاية يتم تجاهلها بشكل صارخ وهي مقبولة متزايدة من الكيانات غير الحكومية وأنشطتها المسلحة بين عامة الجماهيرمن باكستان. وعلى سبيل المثال ، فإن القادة من حركتي إنصاف والجماعة الإسلامية هم يعلمون أين تكمن القوات الحقيقية وكيفية توظيفها. وفي الواقع هذا هو لعبة كبيرة من الابتعاد عن الدولة المنخفضة والربط مع القوات التي لها القدرة على الهيمنة.

وإن وسائل الإعلام السائدة من باكستان التي تشارك بنشاط في الحملات الانتخابية أن هذه المشاكل من البلاد تنبع من ضيافة القادة الباكستانيين تجاه الغرب، قد لعبت دورا محوريا في هذا السيناريو بأكمله. وهم يعتقدون أن قادتهم يلعبون الأدوات في أيدي الدول الغربية في النسيان الصارخ مع مصالح الدولة الباكستانية. ونظرا إلى التصور السائد في باكستان ، تريد الدول الغربية حرمان باكستان من القنابل النووية ، ووضع الحد لهويتها الإسلامية وتحاول أن تجعلها عبدا للبلاد المجاورة الهندوسية الهند والدولة المعادية للعرب إسرائيل. وقد تم تخليق هذا المفهوم بعمق ورعايته باستمرار في أذهان الباكستانيين. وأضافت وسائل الإعلام الاجتماعية الزيت على النار من خلال نشر الفكرة المشوهة والمرتبكة للوطنية التي يؤيدها ويشجعها الملائيين من الشبان العاطلين عن العمل في باكستان. ويا للسخرية ، تشير وطنيتهم فقط إلى الحرب والكراهية. المواطن الباكستاني ليس وطنيا مخلصا إلا إذا كان هو يعرب عن ازدراء كبيرة بالنسبة للهند وإسرائييل وأمريكا وجميع الدول الغربية الأخرى. 

من المثير للاهتمام الأكثر، قد اكتشف الممثلون من هذا النوع من الوطنية الآن بعض الأفراد داخل أرض باكستان نفسها ، الذين يجب أن تكرههم إلى كل حد ممكن. وعلى سبيل المثال، مثل هؤلاء الناس الوطنيين من باكستان ليسوا على استعداد لاعتبار أسماء جهانكير الرئيسة السابقة للجنة حقوق الإنسان في باكستان مواطنة باكستانية. وذالك لأنهم يتهمونها بلعبة الأدوات في أيدي العدو. و عومل الصحافي الباكستاني الشهيرنجم سيثي  نفس المعاملة، كما أنه يتجنب الكذب و التصريحات المربكة  وقد وضع تصورا من الأصدقاء والأعداء على المستوى العالمي على العكس تماما مما تتصوره الأغلبية الساحقة من باكستان. وهو لا يحب الإسلاميين المتطرفين المتحاربين في باكستان ولا يحب أسماء جهانكير التي هي إمرأة تنتقد بشدة الإكراه الديني والتمييز السائد في باكستان. إن العالم الباكستاني الشهير السيد برويز هودبوي يأخذ نفس الفكرة التي يهدد من أجلها المتطرفون حياته مرارا وتكرارا. من الممكن أن يستعد أي طالب الجنة و يقتله في يوم ما. السيد امتياز عالم الذي يتحدث عن الحرية الكاملة لوسائل الاعلام في باكستان ، هو أيضا في قائمة المستهدفين وذلك لأنه يخالف العديد من الكيانات القوية.

ومن ناحية أخرى ، الشعب الباكستاني بوجه عام يستعدون للمشاركة في الحروب الطائفية. يبدو كما لو أنه يمكن أن يكونوا هائجين في وقت ما. أما بالنسبة للمتطرفين الدينيين، فهم على قدم وساق ، وبما أنهم مستعدون بالكامل و مزودون بجميع الحرية والقوة التي يحتاجونها لشن الحرب الواسعة النطاق . يتم السيطرة على حكومة نواز شريف إلى حد كبير. الجماعات المتطرفة تستهدف الأقلية الشيعية يوما بعد يوم في وكالة كورام ، كراتشي والمناطق الشمالية و خيبر بختون خوا (KP ) . هؤلاء المتشددون مقتنعون أن الدولة لا تستطيع أن تسبب أي ضرر لهم ، كما تتعاون التبشيرية الدولة معهم في معظم المناطق التي مزقتها الحرب. وهم قد حصلوا على دراسات الجدوى والراحة خاصة في السجون بجانب ميزة إضافية تتمثل في كونهم أحرارا لأن يكسروهم في أقرب وقت أيان يتزايدون في العدد. لا أحد يحتاج إلى أن يقلق حول هذا الموضوع. وتم النظر إلى الحادثة عندما تم كسر السجون في بانو و ديرا اسماعيل خان وجميع المتطرفين الذين فروا من هناك صاروا المتمردين ضد الدولة نفسها. وهم الآن أقوى من أي وقت مضى و على استعداد لاسقاط الحكومة.  ولم يذكر المتطرفون اليمينيون الذين يسيطرون على وسائل الإعلام السائدة في باكستان أبدا هذه القضايا خلال المناقشة ولا يمارسون الضغط على الحكومة لاتخاذ الإجراءات الصارمة ضد هؤلاء الإرهابيين.

إن الكاتب مجاهد حسين الذي ألف تسعة كتب بما في ذلك مؤخرا "بنجابي طالبان" يكتب عمودا أسبوعيا عاديا لموقع نيو إيج إسلام. ودائما ما يشارك في الصحف الكبرى صحافيا محققا حوالي منذ عقدين من الزمن. وتغطي كتاباته بانوراما واسعا من المواضيع المتعلقة بالوجود السياسي والمجتمعي من باكستان التي هي دولة تمرعبر المشاكل العديدة منذ فترة قصيرة بعد ولادته. مع القضايا الإرهابية والأمنية على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية من حيث المجال الخاص للدراسة في السنوات الأخيرة، وقد جعل مجاهد حسين القراء في الأوساط الخطيرة في باكستان وخارجها. هذا الكاتب يتبع الوسيلة المستقلة وغير الحزبية والهدفية من التفكير و يقدم تحليلا صادقا من التحديات التي تهدد المجتمعات والأمم والإنسانية كلها.

6 ديسمبر، عام  2013

URL for English article:

http://www.newageislam.com/current-affairs/mujahid-husain,-new-age-islam/pakistan--a-glimpse-of-the-widening-gulf/d/34726

URL for this article:

http://www.newageislam.com/arabic-section/mujahid-hussain,-new-age-islam-مجاهد-حسين/pakistan--a-glimpse-of-the-widening-gulf-فجوۃ-متواجدۃ-في-دولة-باكستان/d/34758

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content