certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (17 Oct 2017 NewAgeIslam.Com)


Reflections on Qur'anic Message - Part-11 التأملات في الرسالة القرآنية – الجزء الحادي عشر – الزكاة الإسلامية في القرآن الكريم رعاية الإنسانية

 

 

 

 

محمد يونس نيو ايج اسلام

ترجمه من الإنجليزية: نيو إيج إسلام

15 أكتوبر عام 2017

(شارک في تألیف الکتاب المعروف ب"الرسالة الحقیقیة للإسلام" (مع أشفاق اللہ سید)، وقامت بطبعه مکتبة آمنة، الولایات المتحدۃ، في عام2009م)

إن كلمة الزكاة التي ذكرت في القرآن بشكل متكرر في آية "أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة" هي فريضة إسلامية. والقرآن الذي سبق إلى حد كبير لتشكيل الخلافة الإسلامية تحت حكم الخليفة عمربن الخطاب رضي الله عنه يقصد بهذه الكلمة الاهتمام بالمحتاجين والإنسانية. وبناء على ذلك، فإن المسلمين من أهل مكة (23:4، 31:4)، والأنبياء السابقين (21:73) وزوجات النبي عليه السلام (33:33) وأتباع النبي موسى عليه السلام (2:83)، الذين عاشوا قبل كون الزكاة فريضة، طلب منهم إيتاء الزكاة، كما تدل على ذالك الآيات التالية:

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّـهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنكُمْ وَأَنتُم مُّعْرِضُونَ (2:83)

وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ ۖ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (21:73)

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ﴿١﴾ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴿٢﴾وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ﴿٣﴾ وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ(23:4)  

طس ۚ تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ ﴿١﴾ هُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴿٢﴾ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (27:3)

الم ﴿١﴾ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ ﴿٢﴾ هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ ﴿٣﴾ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ﴿٤﴾ أُولَـٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (31:5)

وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33:33)

وقد استخدم القرآن كلمة "زكاة" وجذورها الأخرى مع دلالة "تنقية" النفس أو الأفكار عن طريق إزالة الانحرافات (الشهوة الجنسية والكراهية والجشع والانتقام، وما إلى ذلك) التي تضرب عقول الإنسان بشكل مستمر. ويتضح ذلك في الآيات التالية التي تحمل أيضا ظلال مختلفة من دلالة "التنقية":

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَىٰ أَهْلِهَا ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴿٢٧﴾ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّىٰ يُؤْذَنَ لَكُمْ ۖ وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا ۖ هُوَ أَزْكَىٰ لَكُمْ ۚ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ﴿٢٨﴾

 لَّيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَّكُمْ ۚ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ ﴿٢٩﴾ قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗإِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (24:30)

الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ۚ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ ۖ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ (53:32)

قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّىٰ (87:14) ،  "قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (91:9)

وباختصار، عندما يقول القرآن "أقيموا الصلوة وآتوا الزكوة" للمؤمنين – الأغنياء أو الفقراء، الرجال أو النساء، فإنه لا يأمرهم فقط بإقامة الصلاة، ولكن أيضا يأمرهم بإظهار التراحم للآخرين ، بتنقية أفكارهم - وهذا هو صد كل الأفكار السلبية السيئة. من واجب ذي مال و ثروة  إعطاء الصدقة والزكوة بسخاء (9:60). سنقاش هذا الموضوع بشكل منفصل.

بمشية الله سبحانه ، فإن هذا التأمل سوف يساعد على توسيع الأفكار الدينية للمسلمين الذين يفسر تفسيرهم المختزل للزكاة على أنه البعد الإنساني والعالمي العميق لهذا المبدأ، الذي هو محور الدين الإسلامي و حجر الأساس للإنسانية الإسلامية.

 

محمد يونس : متخرج في الهندسة الكيماوية من المعهد الهندي للتكنولوجيا (آئي آئي تي) وكان مسؤولا تنفيذيا لشركة سابقا، وهو لا يزال يشتغل بالدراسة المستفیضة للقرآن الکریم منذ أوائل التسعینات مع الترکیز الخاص علٰی رسالتھ الأصیلة الحقیقیة۔ وقد قام بھذا العمل بالاشتراک و حصل علٰی الإعجاب الکثیروالتقدیر والموافقة من الأ زھر الشریف، القاھرہ، في عام 2002م وکذالک حصل علی التائید والتوثیق من قبل الدکتور خالد أبو الفضل (يو سي آي اي) وقامت بطبعه مکتبة آمنة، ماری لیند، الولایات المتحدة الأمریکیة، عام 2009م

Part Ten of the Series: http://www.newageislam.com/arabic-section/reflections-on-qur-anic-message---part-10--spending-for-others-in-need-–-or-in-charity--التأملات-في-الرسالة-القرآنية-–-الجزء-العاشر-–-الإنفاق-بين-المحتاجين/d/112891

URL for English article: http://www.newageislam.com/islam-and-spiritualism/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-qur-anic-message---part-11--zakah-in-qur’anic-epistemology-denotes-care-and-concern-for-humanity,-including-charity-–-it-is-the-bedrock-of-islamic-humanism/d/112720

URL: http://www.newageislam.com/arabic-section/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-qur-anic-message---part-11--التأملات-في-الرسالة-القرآنية-–-الجزء-الحادي-عشر-–-الزكاة-الإسلامية-في-القرآن-الكريم-رعاية-الإنسانية/d/112905

New Age Islam, Islam Online, Islamic Website, African Muslim News, Arab World News, South Asia News, Indian Muslim News, World Muslim News, Women in Islam, Islamic Feminism, Arab Women, Women In Arab, Islamophobia in America, Muslim Women in West, Islam Women and Feminism

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content