certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (25 Sep 2017 NewAgeIslam.Com)


Reflections on Qur'anic Message - Part-8: Universal Notion of Taqwa in the Qur’an التأملات في الرسالة القرآنية - الجزء الثامن- المفهوم العام للتقوى في القرآن

 

 

 

 

 

محمد يونس نيو ايج اسلام

ترجمه من الإنجليزية: نيو إيج إسلام

25 سبتمبر عام 2017

(شارک في تألیف الکتاب المعروف ب"الرسالة الحقیقیة للإسلام" (مع أشفاق اللہ سید)، وقامت بطبعه مکتبة آمنة، الولایات المتحدۃ، في عام2009م)

 

وقد بحثت المقالة السابقة آيات القرآن(91:1-10)  لتعزيز الفكرة القرآنية من التقوى كدفعة تصد عن شهوات النفس الذاتية.

إن القرآن الكريم قد علم الإنسان أسس كيفية مدافعتهم عن شهوات النفس، فإنه يثير مفهوم التقوى في الآيات الابتدائية لسورة البقرة (2:2-5) التي تأتي بعد سورة الفاتحة:

ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ {2:2} الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ {3} وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ {4} أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (2:5)

إن الآية الافتتاحية 2:2 المذكورة أعلاه تشير بوضوح إلى أن المتقين الذين لا يتبعون شهوات النفس هم على هدى من ربهم.

والآيات المتتالية 2:3-4  تسرد بعض فضائل المتقين: إنهم يقيمون الصلوة وينفقون في سبيل الله سبحانه وتعالى (2:3)، بالإضافة إلى الإيمان بما أنزل إليهم أي القرآن والكتب السماوية الآخرى، والإيقان بالآخرة (2:4)

ومن المفارقات أن معظم المسلمين يجادلون بأن أولئك الذين يقيمون الصلوة بانتظام وينفقون في الأعمال الخيرية (2:3) هم متقون وسيجدون الهداية من القرآن الكريم (2:2). هذا التفسير يحول التركيز من التقوى إلى الصلاة والإنفاق في سبيل الله ويحول دين الإسلام من واحد يهدف إلى تعزيز التقوى إلى واحد مكرس للصلاة والإنفاق في سبيل الله (2:4). ويوضح القرآن الدور الأساسي للتقوى في الآية الختامية (2:5)."هَٰذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ" {3:138}، وقوله تعالى، "وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَمَثَلًا مِنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ" (24:34).

التقوى تلعب دورا أساسيا في الروحانية للجميع الإنسانية

ولما كان التقوى جوهريا في النفس الداخلية للبشرية جمعاء كما هو مبين في التأمل السابق، فإن الناس من أي دين يمكن أن يصبحوا "متقين". وهكذا في سياق الوحي، فإن القرآن يقر أن بعض من أهل الكتاب (المسيحيين واليهود) كانوا متقين.

لَيْسُوا سَوَاءً ۗ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ(3:113) يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ {114} وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ {3:115)

إن القرآن الكريم يفضل التقوى على رمزية الحج والصوم كما قال الله تعالى،

لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنْكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ ۗ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ (22:37)

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ ۚ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ {2:197)

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {2:183)

وبما أن التقوى هي مقدمة للأعمال الصالحة (البيان الختامي في التأمل السابق)، فإن القرآن يزوج التقوى بحسن الخلق لإنشاء بطاقة رابحة روحية - لذلك أقول، للموافقة الإلهية حتى في مواجهة الهفوات الغذائية:

لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (5:93)

من الرسوم التوضيحية السابقة فإنه يتبع ذلك مثل الأعمال الصالحة (التأملات 6)، فإن التقوى تبرز كمساحة متكافئة للروحانية لجميع الإنسانية المؤمنة. ويعلن القرآن:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (49:13)

كيف سيحكم الله على غير المؤمنين (الملحدين والمشركين) نشطاء التقاوى المتأصلين (10-91:1  التأملات 7) - الذين يكبحون شهواتهم النفسانية ويعملون عملا صالحا -  والله أعلم بالصواب.

وأخيرا، لتجنب أي التباس في الأفكار الدينية يجب التمييز بوضوح بين التقوى و الالتزام الروحي للصلاة. وسوف نتناول هذا الموضوع في تأملاتنا القادمة.

محمد يونس : متخرج في الهندسة الكيماوية من المعهد الهندي للتكنولوجيا (آئي آئي تي) وكان مسؤولا تنفيذيا لشركة سابقا، وهو لا يزال يشتغل بالدراسة المستفیضة للقرآن الکریم منذ أوائل التسعینات مع الترکیز الخاص علٰی رسالتھ الأصیلة الحقیقیة۔ وقد قام بھذا العمل بالاشتراک و حصل علٰی الإعجاب الکثیروالتقدیر والموافقة من الأ زھر الشریف، القاھرہ، في عام 2002م وکذالک حصل علی التائید والتوثیق من قبل الدکتور خالد أبو الفضل (يو سي آي اي) وقامت بطبعه مکتبة آمنة، ماری لیند، الولایات المتحدة الأمریکیة، عام 2009م

التأملات في الرسالة القرآنية - الجزء السابع: قطبية الخير والشر في الضمير الإنساني

URL for this Arabic translation of part 7: http://www.newageislam.com/arabic-section/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-qur-anic-message-–-part-–-7--polarity-of-goodness-and-evil-in-human-conscience--التأملات-في-الرسالة-القرآنية---الجزء-السابع--قطبية-الخير-والشر-في-الضمير-الإنساني/d/112626

URL for English article: http://www.newageislam.com/islam-and-spiritualism/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-qur-anic-message---part-8--universal-notion-of-taqwa-in-the-qur’an-–-a-level-playing-field-of-self-(nafs)---dictated-moral-imperative-for-all-humanity/d/112523

URL for this Arabic translation: http://www.newageislam.com/arabic-section/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-qur-anic-message---part-8--universal-notion-of-taqwa-in-the-qur’an--التأملات-في-الرسالة-القرآنية---الجزء-الثامن--المفهوم-العام-للتقوى-في-القرآن/d/112642

New Age Islam, Islam Online, Islamic Website, African Muslim News, Arab World News, South Asia News, Indian Muslim News, World Muslim News, Women in Islam, Islamic Feminism, Arab Women, Women In Arab, Islamophobia in America, Muslim Women in West, Islam Women and Feminism,

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content