certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (05 Aug 2017 NewAgeIslam.Com)


Reflections on Social Responsibilities in Islam – Part 3 تأملات في المسؤوليات الاجتماعية في الإسلام - الجزء الثالث

 

 

 

محمد يونس، نيو إيج إسلام

ترجمه من الإنجليزية: نيو إيج إسلام

5 أغسطس عام 2017

(شارک في تألیف الکتاب المعروف ب‘‘الرسالة الحقیقیة للإسلام’’ (مع أشفاق اللہ سید)، وقامت بطبعھ مکتبة آمنة، الولایات المتحدۃ، في عام2009م)

إن الجزئين السابقين الأول والثاني من المقال على التأملات استندا على الآيات القرآنية من الفترة المكية – وهي 13 عاما من الوحي (610-622). ويستند هذا التأمل على المقاطع الثلاثة التالية من الفترة المدنية (622-632) من الوحي، عندما كان النبي عليه السلام في المدينة المنورة.

’’يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ ۖ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّـهَ بِهِ عَلِيمٌ‘‘ (2:215)

وَاعْبُدُوا اللَّـهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا ﴿٣٦﴾ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ ۗ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا ﴿٣٧﴾وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ ۗ وَمَن يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا ﴿٣٨﴾(38-4:36)

كما وجدنا في "التأملات"، فإن كلمة "الأقربين" تشمل جميع أولئك الذين صلتنا الوثيقة بهم وبالتالي فإنها سوف تشمل الموظفين القائمين بالمساعدات المنزلية والأصدقاء والزملاء. ويمكن تطبيق تعبير ابن السبيبل على عدد لا يحصى من المشردين واللاجئين المشردين الذين ليس لهم مكان للعيش ويأخذون المأوى على جانبي الشوارع والأماكن العامة المختلفة.

إن التأمل القليل في الآيات القرآنية المقتبسة أعلاه يمكن أن يفيد جميع القراء – ولا سيما أولئك الذين يؤمنون في قداسة القرآن الكريم ويأخذون تعليماته على محمل الجدز لذا دعونا نتأمل!

كل إنسان هذا اليوم، بغض النظر عن مستوى الدخل، يشتهي رفع مستوى معيشته بلا نهاية. يريد استئجار أو حجز شقة مسطحة، لبناء أو شراء أكبر منزل، والحصول على أغلى الأثاث، وأحدث طراز من جميع الضروريات الأساسية للحياة مثل السيارات ومكيفات الهواء والتلفزيون، وهواتف آيفون وايباد وجميع عناصر الديكور المنزلية، اللوحات، والأواني الفخارية، كورتليريز وأدوات المطبخ وغيرها. لكن هذا ليس كل شيء. يريد السفر إلى أقصى حد ممكن لقضاء العطلات، والبقاء في فنادق ذات 5-7 نجوم، وتناول الطعام في المطاعم الأكثر تميزا والسفر من قبل الدرجة الأولى أو درجة رجال الأعمال.

 وعندما يكون لديه كل ما يمكن أن يشتريه ماله في وطنه، يريد أن يشتري له منازل موازية في عواصم العالم الكبرى - منزلا في كراتشي، شقة في سنغافورة، طابقا واحدا في دبي، قصرا في لندن أو باريس ثم إذا كان لديه كل ذالك، ثم يريد الحصول على الطائرات والسفن التي يمكن أن يهزم بها الآخرين في الثروة والروعة. إن القرآن يحذر من أن هؤلاء الناس قد جعلوا الشيطان صديقا لهم وسوف يجدون عذاب الله تعالى.

هناك بالطبع طريقة أخرى للنظر في اتجاه الإنفاق من هذا العصر، فالناس الذين يدفعون ضرائب باهظة ويشتركون في مهلة تتطلب عملا مرهقا، يحتاجون إلى التغيير والاستجمام لاستعادة طاقتهم بالترفيه والسفر - لا شيء ممنوع في الإسلام. القرآن يمنع فقط حنين الوسواس لإنفاق المال مع تجاهل تام عن المسؤوليات الاجتماعية.

هؤلاء الناس، كما يقول القرآن، ليس لديهم إيمان بالله أو الآخرة ويهيمن عليهم الشيطان.

النقاط المهمة للمسلمين: يجب على جميع المسلمين الأثرياء أن يكلفوا نفقاتهم ولا يستسلموا لإغراءات الشيطان من خلال الإسراف في الانفاق، ويجب أن يشاركوا دخلهم مع المحتاجين في المجتمع الذين قد يكونون الآباء المسنين، والأقرباء والأيتام، والأرامل، والخادمات القدامى والخادمات وأي جهة اتصال أخرى.

محمد يونس : متخرج في الهندسة الكيماوية من المعهد الهندي للتكنولوجيا (آئي آئي تي) وكان مسؤولا تنفيذيا لشركة سابقا، وهو لا يزال يشتغل بالدراسة المستفیضة للقرآن الکریم منذ أوائل التسعینات مع الترکیز الخاص علٰی رسالتھ الأصیلة الحقیقیة۔ وقد قام بھذا العمل بالاشتراک و حصل علٰی الإعجاب الکثیروالتقدیر والموافقة من الأ زھر الشریف، القاھرہ، في عام 2002م وکذالک حصل علی التائید والتوثیق من قبل الدکتور خالد أبو الفضل (يو سي آي اي) وقامت بطبعه مکتبة آمنة، ماری لیند، الولایات المتحدة الأمریکیة، عام 2009م)

المقالات المتعلقة:

1.     تأملات في العدالة الاجتماعية في الإسلام - الجزء الأول

URL for the 1st part of the article: http://www.newageislam.com/arabic-section/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-social-justice-in-islam--تأملات-في-العدالة-الاجتماعية-في-الإسلام---الجزء-الأول/d/111976

2.     تأملات في العدالة الاجتماعية في الإسلام - الجزء الثاني

URL for the article part 2: http://www.newageislam.com/arabic-section/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-social-justice-in-islam-(part-2)--التأملات-في-العدالة-الاجتماعية-في-الإسلام-–-الجزء-الثاني/d/112050

URL for English article part 3: http://www.newageislam.com/islamic-ideology/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-social-responsibilities-in-islam-–-part-3/d/112046

URL for this Arabic translation part 3: http://www.newageislam.com/arabic-section/muhammad-yunus,-new-age-islam/reflections-on-social-responsibilities-in-islam-–-part-3--تأملات-في-المسؤوليات-الاجتماعية-في-الإسلام---الجزء-الثالث/d/112091

New Age Islam, Islam Online, Islamic Website, African Muslim News, Arab World News, South Asia News, Indian Muslim News, World Muslim News, Women in Islam, Islamic Feminism, Arab Women, Women In Arab, Islamophobia in America, Muslim Women in West, Islam Women and Feminism,

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content