certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (15 Nov 2014 NewAgeIslam.Com)



Taliban Scholar in Debate with Pakistan Army Official – 6 الخطف للحصول على الفدية جزء من جهادنا: يقوله الباحث الطالباني في الحوار مع الضابط للجيش الباكستاني

 

 

 

 

 

مكتب التحرير، نيو إيج إسلام

(ترجمه من الإنجلزية: المترجم لنيو إيج إسلام)

14 نوفمبر عام 2014

نسخ الفيديو من النقاش الفكري بين العالم الطالباني والضابط للجيش الباكستاني استنادا إلى الترجمة من اللغة الأردية إلى النص الإضافي في الفيديو لحكومة باكستان.

 (قد تم تقديم هذه المقالة كي يكون العلماء (علماء المسلمين) على علم بأنه كيف يشوه المتطرفون الإسلام وبكيفية الدفاع عن طبيعة الإسلام السلمية ودحض جميع المزاعم التي تخالف القرآن الكريم، والحديث النبوي والشريعة الإسلامية)

الضابط للجيش الباكستاني: إن الله سبحانه وتعالى يهدي من يشاء. أنت وصلت إلى أعلى مكان للجهل لا تجد فيه الهداية إلا من الله سبحانه وتعالى أو إذا أراد الله تعالى أرسل الجنود إليك ليدمروك ومصيرك. أدعو الله سبحانه وتعالى أن يهديك وأطلب منكم- أعضاء حركة طالبان- استخدام الدماغ. لقد تحققت النبوءة المذكورة في القرآن الكريم والأحاديث حول وجود الخوارج مثلكم في آخر الزمان أنهم "يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية"، ويقتلون النساء والأطفال المسلمين قائلين إنهم يقتلونهم في سبيل الله تعالى. لقد حققتم تلك الآيات والأحاديث.

أنا لا أطلب منكم إلا عدم الوقوع في هذه الفتنة والضلال.

الضابط للجيش الباكستاني:دعني أسألك عن مصدر التمويل الخاص بك. الآن أنا لا أريد أن أسمع أنكم تأتون بكل هذا المال من بيوتكم لأنه لا أحد منكم له خلفية ثرية. كيف تشغلون مثل هذه المنظمة الكبيرة والكمية الكبيرة من الأسلحة والمركبات وما إلى ذلك؟ من أين تحصلون على هذه الأموال؟ لم أكن أقدر على فهم هذه المسألة حتى اليوم. هل يمكنكم اليوم كشف النقاب عن أسراركم أنه من أين تجلبون هذه الأموال لتشغيل منظمتكم؟

الباحث الطالباني: حسنا، هل أنت تصدقني إذا أكشف النقاب عن هذه الأسرار لك؟

الضابط للجيش الباكستاني: نعم، إذا كنت تقول شيئا قابلا للتصديق، فإنني أقبله. وأعتقد بالتأكيد إذا قلت لي إنك تجمع الأموال من خلال سرقة البنوك وخطف الناس للحصول على فدية أو طلب الأموال من الهند أو من أمريكا، بالرغم من أنكم تعتبرونهما من أعدائكم. أعتقد بالتأكيد أن الهند وإسرائيل ترسلان الأموال إليكم وأنتم أيضا تولدون الأموال من خلال القيام ببعض عمليات الخطف المؤثرة للحصول على فدية.

الباحث الطالباني: حسنا، قد فهمت هذه المسألة فهما جزئيا . دعني أشرحه لكم في التفاصيل. الحمد لله، أموال موجودة في بنوك باكستان غنيمة الحرب لنا. ونعتبر أن الجهاد هو أن نفرغ هذه البنوك المليئة بالأموال التي تم الحصول عليها عن طريق بيع أصحابنا. قد باعت الحكومة الباكستانية حوالي 700 من أصحابنا للولايات المتحدة. ولذلك، نحن نعتبر أن هذه البنوك غنيمة الحرب التي يمكن أن تقولها سرقة في مصطلحك. الخطف للحصول على فدية التي نسميها الأسير للغنيمة، أيضا جزء من الجهاد في أعيننا. نحصل على الأموال إما عن طريق التبرعات من المسلمين أو المال يأتي في الواقع من قبل أشخاص مثلك. أحيانا نخطف رجلا مثلك ونطلب منه المال، وهذا يجوز في الشريعة. وبالمثل، نهاجم البنوك ونأخذ المال منها التي نعتبرها الغنائم الشرعية للحرب.خلال غزوة بدر، النبي (صلى الله عليه وسلم) ذهب فعلا للاستيلاء على قافلة أبي سفيان التجارية. أما الهند وإسرائيل، فهما صديقان لنفسك. لماذا تحاول تشوه سمعتنا؟

الضابط للجيش الباكستاني: أحسنت، الباحث المحترم! كيف جعلت أعمال الخطف للحصول على الفدية وسرقة البنوك شرعية، فإنني أخشى أنه إذا واصلت الحديث معك أكثر من هذا الوقت، جعلت لحم الباكستانيين حلالا لكم. قد تقترح للآخرين أن اللحم والدم للباكستانيين كليهما لذيذ جدا و أكل اللحم وشرب الدم من الباكستانيين حلال لكم. أرجوا الاستماع من السامعين أن هذا الباحث المحترم يعتقد أن خطف الأطفال للحصول على فدية وسرقة البنوك حلال. جيد جدا!

الباحث الطالباني: فقط لديك تجربة كيف قد تكون لذة دم الباكستانيين ولحمهم.

هذه هي الخبرات الخاصة بك ويمكننا أن نرى الجناة بوضوح. وفيما يتعلق بأخذ المال من البنوك، نعم الحمد لله، نحن ننهب البنوك بشكل علني، ونحن نعتبره عملا من أعمال العبادة. كما نعتبر أن اتخاذ الأسير للغنيمة عبادة. وخطف الأطفال قد يكون الأفعال الخاصة بك . أما حركة طالبان باكستان فلم تختطف أبدا أي أطفال ولا يمكن لأحد أن يثبت أو ينسب هذه الأفعال إلينا، والحمد لله.

الضابط للجيش الباكستاني: جيد جدا، يجب أن يستمع أولئك الذين يسعون للحق ويتبعون النبي (صلى الله عليه وسلم) الذي أرسل رحمة للعالمين، والذين يؤمنون بالله سبحانه وتعالى الذي لديه 99 اسم. وتشير معظم الأسماء إلى رحمة الله وأقل أسماء إلى الغضب. هذا الباحث الذي يدعي أنه يتبع هذا الدين، يقول إن خطف الأطفال حلال، وإذا كنت ..... [توقف].

الباحث الطالباني: أوه! لا تكذب، لا تكذب .... لعنة الله على الكاذبين! لم أقل أبدا إن خطف الأطفال حلال. قلت إن الرجال مثلك الذين كذابون و جنود مرتدون، فإن خطفهم واستخراج الأموال منهم حلال.

الضابط للجيش الباكستاني: أكرر مرة أخرى للذين يستطيعون التفكير منطقيا والذين لهم رحمة في قلوبهم أن هذا الباحث المحترم يقول ....... (توقف)

الباحث الطالباني: لا يستند ديننا على منطق أو رحمة. بل قائم على نسخ المراجع من القرآن و الحديث. ويأمرنا الله تعالى بذالك (القاسية ضد الكفار 48:29 ). هذه هي الأساليب التي اعتمدناها من أجل ممارسة القسوة على الكفار.

الضابط للجيش الباكستاني: (يبدو غاضبا جدا) .... هل تقصد أن الجميع سواك في باكستان كفار؟

الباحث الطالباني: ليس الجميع في باكستان ... .. فقط الناس مثلك الذين في الجيش الباكستاني هم الكفار.

الضابط للجيش الباكستاني: أخي، أنا أريد أن أقول إن البنوك التي تنهبها لا تنتمي إلى الجيش الباكستاني. تلك المصارف تحتوي على المال من الفقراء والمال من أولئك الناس ، على سبيل المثال، الذين يخططون لزواج أطفالهم طوال حياتهم. ربما تخطف أبناء الأثرياء حتى يمكن أن تجد مبلغا جيدا من أموالهم. وهذا العمل حلال في عينيك؟ أيضا، قل لي إذا كنت تعتبر جميع الباكستانيين الكفار إلا نفسك؟

الباحث الطالباني: (يبدو غير مسرور) أعتقد أنك فقدت ميزان عقلك. لقد وضحت بالفعل مسألة خطف الأطفال أننا لا نفعل ذالك. أما بالنسبة للبنوك، فإننا نحاول نهب تلك البنوك التي ترتبط بالحكومة ونحن نحاول فتح خزائن الحكومة. هذا هو الحال في الغالبية العظمى من الحالات. ولكن يمكن أن نخطأ أيضا إلا قليلا. من الواضح، أننا بشر ونحن نقبل أخطائنا. لكننا نقول إنه ليس من الضروري أن نسرق بنوك الجيش، الحكومة الباكستانية هي أيضا عدونا. أنتم جنود الجيش ليسوا نوعا من العدو الذين أتوا من هنا وهناك. بدلا من ذلك، قد أرسلتكم الحكومة الباكستانية لتحاربونا. وباختصار، نحن ننهب بنوك الحكومة الباكستانية والجيش حيث يتم تخزين الأموال الحكومية. ونحن نعتبر أن هذا العمل مشروع ونحن نفعله علنا. وبالمثل، فإننا نعتبرها مشروعة لاتخاذ الأسير للغنيمة ، وليس ما تسمونه "الخطف للحصول على فدية". نحن لا نخطف الأطفال. هذا عمل من أعمالكم.

(يتبع)

URL for the article part 5: http://newageislam.com/arabic-section/new-age-islam-edit-desk/‘the-real-fighting-in-islam-is-offensive’-taliban-scholar-tells-pakistan-army-official-–-5--(يقول-العالم-الطالباني-للضابط-في-الجيش-الباكستاني-إن-القتال-الحقيقي-في-الإسلام-هجومي-(الجزء-الخامس/d/98971

URL for English article: http://www.newageislam.com/debating-islam/new-age-islam-edit-desk/-kidnapping-for-ransom-is-part-of-jihad-in-our-eyes,-it-is-allowed-in-shariah-as-ghanimah;-the-money-in-the-banks-of-pakistan-is-war-booty-for-us---debate-between-pakistani-army-official-and-taliban-scholar---6/d/99760

URL for this article:

http://newageislam.com/arabic-section/new-age-islam-edit-desk/taliban-scholar-in-debate-with-pakistan-army-official-–-6--الخطف-للحصول-على-الفدية-جزء-من-جهادنا--يقوله-الباحث-الطالباني-في-الحوار-مع-الضابط-للجيش-الباكستاني/d/100018

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content