certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (22 Dec 2017 NewAgeIslam.Com)


The Concept of Terrorism مفهوم الإرهاب

 

 

 

باسل حجازي نيو إيج إسلام

ترجمه من الإنجليزية: نيو إيج إسلام

22 ديسمبر عام 2017

مثل الحضارة والعولمة والثقافة والتطرف والقومية والجنس والنسل، فإن الإرهاب لديه معنى ينبع من من الحداثة الأوروبية. إنه جوهر عصر التنوير والثورة الصناعية، مما أدى إلى زرع النظام العقلي في أوروبا الحديثة والغرب بأكمله.

إذا كنت تبحث عن تعريف محدد للإرهاب، فإنني أخيب أملك لبعض الأسباب. السبب الأول هو أن هذا المقال لا يهدف إلى العثور على أي تعريف مقبول للإرهاب. والسبب الثاني هو أنني لا أتفق مع التعريفات الحرفية والمشتقات، التي تهدف عادة إلى مجرد إدراج انعكاسات جديدة. والسبب الثالث هو أن هناك فرق كبير بين تعاريف الإرهاب الماضية والحالية.

إن معظم أنواع الأدب الإرهابي يثبت أن جهدا بذل لتقديم تعريف دقيق للإرهاب عام 1934. عرفه هاردمان قائلا: "هذه هي الطريقة أو النظرية التي تسعى فيها مجموعة منظمة أو حزب إلى تحقيق هدفها الأساسي من خلال الاستخدام المنهجي للعنف". (ج هاردمان. "إرهابية"، في موسوعة العلوم الاجتماعية، 14 نيو يورك، ماكميلان 1937، ص 5)

ومع ذلك، حتى الآن، فإن العديد من الباحثين والعلماء والناس والجماعات، وحتى الحكومات لم تتمكن من تقديم تعريف إجماعي للإرهاب. وبالتالي هناك عدد كبير من التعريفات التي قد تبلغ أكثر من المئتين. وقد أدى ذالك إلى صعوبة علم المعرفة للباحثين، بدلا من حل مشاكلهم.

إن الإرهاب شكل من أشكال الحرب السياسية الاجتماعية. وبما أن الحرب كانت أهم عنصر في هذا الشكل منذ البداية، فإن الإرهاب في العولمة الطويلة الأجل يمكن اعتباره ثاني أهم شكل من أشكال هذه الحرب. وسيصبح مفهوم الإرهاب أوسع وأعمق بسبب العوامل العالمية المؤثرة تقنيا.

وعلى الرغم من وجود العديد من الأمثلة التاريخية على الأحداث الإرهابية، فإن الشكل الحديث للإرهاب ظهر في منتصف القرن التاسع عشر. والكلمة الإنجليزية "terror"، تستمد من الكلمة اللاتينية "تيرير".  واستخدمت تاريخيا هذه الكلمة عام 1795 بعد الثورة الفرنسية، لوصف أنشطة نادي جاكوبين (أو نادي جاكوبينز) من ماكسيميليان روبسبير. استخدمت منظمة نادي ديس جاكوبينز نفسها هذه الكلمة لتشييدها. واعتبرت الفترة ما بين 1789 و 1799 "عهد الإرهاب". ومع ذلك فإن إدموند بورك الذي كان معارضا قويا للثورة الفرنسية والإرهاب استخدم كلمة "إرهابيين" في وصف الحكومة الفرنسية الجديدة تسمى "directory".

إن هجمات الحادي عشر من شهر سبتمبر على الولايات المتحدة والعوامل الطويلة الناتجة عن هذه الهجمات أعطت توجها جديدا لموضوع الإرهاب السياسي، في حين أن منظمات مثل داعش وبوكو حرام وجبهة النصرة زادت من تعقيد الوضع الجديد للعلاقات الدولية.

إن تاريخ الإرهاب مطول جدا ولكن البحوث حول هذا الموضوع لا تزال جديدة. وقد انتشر هذا الموضوع الهام من البحوث على نحو متزايد في العقود الثلاثة الماضية، ومع ذلك لم يتم تعريف الإرهاب بشكل مقبول إجماعيا. إن الوسائل الاقتصادية والاجتماعية لنشر الإرهاب ضعيفة جدا. وفي سياق العولمة، فإن هذا الفهم للإرهاب ليس معقولا أو على الأقل ليس له مرتبة مركزية.

وبذلت أول محاولة للنقاش القانوني والسياسي حول الإرهاب من قبل عصبة الأمة عام 1937. وكان هذا أساسا لاختراع تعريف خاص للإرهاب العالمي. بيد أنه لم يحرز أي تقدم في هذا الصدد بسبب صراعاته الأيديولوجية. ثم ترك الأمر إلى الأمم المتحدة التي لم تتمكن أيضا من الاضطلاع بأي دور بارز. ورغم أن هناك 12 قرارا دوليا في هذا الصدد؛ صدر القرار الأول في طوكيو عام 1963، والذي كان مرتبطا بمنع هجمات القراصنة وأمن الطيران المدني، وبعد ذلك تم إصدار قرارات أخرى مماثلة.

ولكن يبدو وكأن هجمات الحادي عشر من شهر سبتمبر على الولايات المتحدة ألقت الحجارة في بركة ساكتة. ثم تم إصدار عدة قرارات منها قرارمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 1368 الذي اعتمد بالإجماع في 12 أيلول / سبتمبر 2001 لمنع الإرهاب، ثم القرار المؤرخ 28 أيلول / سبتمبر 2011، الذي سمح فيه للولايات المتحدة علنا ​​وبدون قيود باستخدام القوة ضد الإرهابيين.

وفقا للفلسفي واللغوي الأمريكي ناوم تشومسكي، "إنها قريبة من عالمية تاريخية أن مصطلح" الإرهاب "يستخدم لإرهابهم ضدنا وعملائنا، وليس إرهابنا ضدهم. ويمكن أن يعتبر رؤساء الدول "إرهابيين" عندما يكونون أعداء رسميين".

صحيح أن هناك مجموعة كبيرة من القوانين القائمة على تعاريف غامضة باسم مكافحة الإرهاب. ثم تم استخدامها لتهديد الإرهابية، وإغلاق فم الناس، ونبذ الحريات الشخصية أو قمع المعارضة. لقد خلقت الحرب ضد الإرهاب شكلا صناعيا منتظما لترهيب الناس وتجسسهم، مما أدى إلى مضايقة القيم الإنسانية مثل الثقة والأخوة.

وتؤثر الحريات الشخصية والديمقراطية للناس في البلدان المتضررة من الإرهاب. وهذا يعني أن الحرب ضد الإرهاب تتطلب تضحيات للحريات الشخصية والقيم الديمقراطية التي هي أساس العولمة في الغرب.

وفي هذه الحرب ضد الإرهاب، من الأهمية بمكان الحرص على حرية الناس. والأهم من ذلك هو أنه علينا أن نفرق مفهوم الإرهاب ومفهوم المقاومة من أجل منع احتمال الغموض بين هذين المصطلحين.

URL of Urdu article: http://www.newageislam.com/urdu-section/the-concept-of-terrorism--دہشت-گردی-کا-مفہوم/d/113598

URL of English article: http://www.newageislam.com/radical-islamism-and-jihad/basil-hijazi,-new-age-islam/the-concept-of-terrorism/d/113646

  URL of this article: http://www.newageislam.com/arabic-section/basil-hijazi,-new-age-islam/the-concept-of-terrorism-مفهوم-الإرهاب/d/113651

New Age Islam, Islam Online, Islamic Website, African Muslim News, Arab World News, South Asia News, Indian Muslim News, World Muslim News, Women in Islam, Islamic Feminism, Arab Women, Women In Arab, Islamphobia in America, Muslim Women in West, Islam Women and Feminism

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content