New Age Islam
Wed Jul 08 2020, 12:33 AM

Arabic Section ( 17 Jun 2014, NewAgeIslam.Com)

Comment | Comment

Arabs' Lack of Historical Sense Has Done Irreparable Damage to Islam عدم الحس التاريخي للعرب قد جلب الأضرار على الإسلام التي لا يمكن التعويض عنها

 

آفتاب أحمد، نيو إيج إسلام

(ترجمه من الإنجليزية: غلام غوث، نيو إيج إسلام)

17 يونيو 2014

على الرغم من أن القرآن الكريم كتاب ديني، فإنه يؤكد تأكيدا كبيرا على فائدة علم التاريخ. وهناك الآيات المتعددة في القرآن الكريم التي تروي تاريخ الأقوام السابقة. وتروي قصة الحياة لكل من الملوك وعامة الناس ومصيرهم. قال الله تعالى إنه دمر شتى الأقوام بعد قوم نوح عليه السلام بسبب عبادتهم الأوثان والشرور الاجتماعية المتفشية بينهم. ويتحدث القرآن الكريم حول الأقوام المتعددة مثل سبأ وعاد وثمود وفرعون وقوم النبي لوط عليه السلام وغيرها من الأقوام التي تم تدميرها بسبب ممارساتهم السيئة غير الأخلاقية بالإضافة إلى عبادتهم الأوثان. ويقول القرآن الكريم إن الله تعالى حفظ آثارهم كي تكون عبرة ونصيحة للأجيال والأقوام المستقبلة حتى يوم القيامة. كما جاء في القرآن الكريم: 

" فاعتبروا يا أولي الأبصار"

ويريد الله عز وجل أن يسير الإنسان في الأرض وينظروا آثار الملوك والأقوام السابقين كي يتمكنوا من إدراك زوال الحياة في الأرض ومصير الأقوام بحيث لا يكرروا نفس الأخطاء. وقال الله تعالى في القرآن الكريم مرارا وتكرارا:

"قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ" (6:11)

وفي آية أخرى قال الله تعالى:

"أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ۖ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا" (47:10)

وقوله تعالى:

"قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ" (3:137)

وهكذا القرآن الكريم يؤكد على أهمية الآثار لأنها تحفظ بقايا المعالم التاريخية وآثار الأقوام السابقين كي تزورها الأجيال المقبلة وتأخذوا العبرة والنصيحة منها. والقرآن الكريم لا يتعامل مع التاريخ باعتباره مجرد حكايات الأقوام للتسلية.  

والعالم البارز الإسلامي البروفيسور محمد منور قد كتب:

"إن القصص الماضية المذكورة في القرآن الكريم ليست مجرد المخزون للتسلية،  بل إنما هي المدرسة حيث تعليم "فاعتبروا" يظل مدويا على الدوام".

وأضاف قائلا:

"التاريخ يسجل مظهرا من مظاهر القدرات البشرية. وفي وقت واحد، هو سوط الإنذار حتى يكون الإنسان أفضل فأفضل ببذل المساعي".

ومع ذالك، يبدو أن العرب الذين نزل القرآن الكريم إليهم أولا قد تجاهلوا البعد التاريخي لحكم القرآن "فاعتبروا". وبإسم منع الناس من الشرك قد دمروا العديد من معالم التاريخ الإسلامي في الجزيرة العربية. بما أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولد في الجزيرة العربية وجاء بالإسلام فيها فإن معظم الآثار والمعالم والمباني الهامة بنيت في الجزيرة العربية. وكانت هذه الآثار همزة الوصل في التاريخ الإسلامي في العربية مثل المكان الذي ولد فيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم والمكان الذي تربى فيه صلى الله عليه وسلم وحيث أرضعته حليمة السعدية رضي الله تعالى عنها وبيت زوجته الأولى أم المؤمنين الخديجة الكبرى رضي الله تعالى عنها وبيت أبي بكر رضي الله تعالى عنه وما إلى ذالك. وتم تدمير هذه الآثار كلها وغيرها من مئات المعالم التاريخية الأخرى من قبل الحكومات العربية المتعاقبة خلال 90 سنة ماضية بحجة منع الشرك. هكذا قد قضت على العديد من المعالم التارخية الإسلامية التي تثبت تاريخيا وجود النبي محمد صلى الله عليه وسلم والشخصيات الإسلامية الأخرى في الأرض. هذا هو السبب أن المؤلف الأوروبي روبرت سبنسر كتب كتابا بعنوان "Did Muhammad Exist" ويكتب فيه: 

"الحقيقة الكاملة عما إذا كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يعيش في العرب في القرن السابع وإذا عاش، كيف كان قد لا يكون معروفا أبدا" (ص 216 ) ولكن منذ فترة طويلة، لا يزال يقتصر موضوع علم التاريخ الإسلامي على درجة عالية من التخصص الأكاديمي مع تواجد المشكلة المتفاقمة للخوف من الإسلاميين". 

ونظرا إلى الحقيقة أن العرب يستمرون تدمير التراث المتبقي من الماضي الإسلامي، ولن يكون في المستقبل هناك دليل تاريخي للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورسالته في الأرض. وحتى قد يقول منتقدو الإسلام إن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كان شخصية وهمية لأنهم لا يجدون أي دليل تاريخي أو أكاديمي لوجوده في مكة المكرمة أو المدينة المنورة.

وقد جلب السعوديون الأضرار على الإسلام التي لا يمكن التعويض عنها وذالك بتدمير الوجود المادي للإسلام. و لهم عدم وجود الحس التاريخي الذي قد أعمهم في ما يتعلق بالرسالة القرآنية حول "فاعتبروا" و أهمية علم الآثار.

السيد آفتاب أحمد هو يساهم في بعض الأحيان إلى موقع نيو إيج إسلام وهو صحفي مستقل. ولا يزال يطالع القرآن الكريم منذ أوقات.

 

URL for English article:

http://www.newageislam.com/islamic-history/aftab-ahmad,-new-age-islam/arabs--lack-of-historical-sense-has-done-irreparable-damage-to-islam;-it-has-blinded-them-to-the-qur-anic-message-of-fatabiru,-leading-to-the-bulldozing-of-the-physical-presence-of-islam/d/87467

URL for this article:  

http://newageislam.com/arabic-section/aftab-ahmad,-new-age-islam/arabs--lack-of-historical-sense-has-done-irreparable-damage-to-islam---عدم-الحس-التاريخي-للعرب--قد-جلب-الأضرار-على-الإسلام-التي-لا-يمكن-التعويض-عنها/d/87612

 

Compose your comments here

Total Comments (1)


Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com

Total Comments (1)

  1. تدمير إنسان قد يستغرق دقيقة ، والإعجاب بإنسان قد يستغرق ساعة ومحبة إنسان قد تستغرق أيام ولكن مسامحة إنسان على جرح سببه لنا قد تستغرق عمرا بأكمله وربما لا تمحى

    عندما يعيش الإنسان ليسعد الآخرين سيبعث الله له من يعيش فقط ليسعده

    فلا تفعل ما لم يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام والتابعين العظام والأئمة الكرام والمجتهدين خلال 1400 سنة ماضية أي لا تهدم الآثار والمعالم الإسلامية 

    By Ghulam Ghaus غلام غوث 18/06/2014 08:12:08